شهداء أطفال

27 شهيدًا فلسطينيًّا منهم 3 أطفال و3 نساء خلال أسبوع

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان: إن العدو الصهيوني قتل 27 مواطنًا فلسطينيًّا، منهم 3 أطفال؛ و3 نساء في قطاع غزة في ما بين 2 -8 مايو 2019.

وأوضح المركز، في بيانٍ ، أن العدو الصهيوني صعّد خلال أسبوع عدوانه على قطاع غزة، ونفّذ عشرات الغارات الجوية، وأعمال القصف المدفعي المكثف على مواقع ونقاط رصد، ومقرات تابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأضاف أن عمليات القصف طالت العديد من المباني السكنية وسط أحياء مكتظة في تصعيد خطير أدى لاستشهاد العديد من المدنيين الفلسطينيين.

وذكر أن العدو الصهيوني استمر باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة.

وبين أن 14 مدنيًّا استشهدوا، منهم 3 أطفال و3 نساء إحداهما حامل واستشهد جنينها أيضًا، وبعضهم أفراد من نفس العائلة، استشهدوا داخل منازلهم، في حين أصيب 111 مواطنًا منهم 27 طفلًا، و12 امرأة.

وأوضح أن العدو الصهيوني قتل اثنين من المدنيين الفلسطينيين، وأصابت 99 مدنيًّا، منهم 42 طفلًا، و5 نساء، وصحفي، و3 مسعفين، وصفت إصابة 2 بالخطيرة خلال مشاركتهم في مسيرة العودة وكسر الحصار.

وأشار إلى أن الغارات الجوية على القطاع طالت 22 منزلًا وبناية سكنية، ومسجدًا، و3 ورشات، وسيارات ودراجات نارية، ومنتجعات. 

وفي الضفة ، استمر العدو الصهيوني في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في تظاهرات ضدها، وأمعنت في الاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين.

وذكر المركز الفلسطيني أن العدو الصهيوني نفذ خلال أسبوع 62 عملية اقتحام في الضفة، وعمليتين مماثلتين في محافظة القدس، واعتقلت 48 مواطنًا، منهم 5 أطفال وصحافيان.

وأشار إلى أن المستوطنين ألحقوا أضرارًا بعشر سيارات، واعتدوا بالضرب على 4 مواطنين أشقاء، في حين أقامت قوات الاحتلال 92 حاجزًا ثابتًا و95 حاجزًا طيارًا في الضفة، واعتقلت 8 مواطنين على الحواجز العسكرية.

وأكد أن تلك الانتهاكات المنظمة تجرى في سياق صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بـالكيان الصهيوني وقوات جيش للتعامل على أنه فوق القانون.

وطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم 2334 والعمل على ضمان احترام "الكيان الصهيوني له، وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من الكيان الصهيوني.

وحث المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق المستمر في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والانتهاكات الجسيمة في قطاع غزة.

ودعا الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية إلى مقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقًا لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.

وطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.