اعتقال أطفال

الاحتلال يفتح تحقيقاً بعد استهداف الجيش طفل مكبل اليدين

قـــاوم _ قسم المتابعة / قالت وسائل إعلام عبرية اليوم الثلاثاء، إن جيش الاحتلال فتح تحقيقا في عملية إطلاق جنوده النار، الخميس الماضي، على صبي فلسطيني كان مقيد اليدين ومعصوب العينين، ما أدى إلى إصابته بجروح.

وذكر الإعلام العبري الاحتلال أن الطفل الفلسطيني "أصيب بالرصاص في أثناء محاولته الفرار عقب اعتقاله، بعدما شارك مع مجموعة من الشبان بإلقاء الحجارة على الجنود"، في بلدة تقوع، جنوبي الضفة .  

وأشار إلى أن الفتى حاول الهرب مرتين، وأطلق الجنود النار عليه بعد محاولة الهروب الثانية، ليصاب في الجزء الأسفل من جسده.

وكان الفتى أسامة علي البدن (16 عاما) أصيب في فخذيه، وأجريت له عمليتان جراحيتان، ويتلقى العلاج في أحد المستشفيات في محافظة بيت لحم، ووضعه مستقر.