الأسير خالد فراج

الضمير تُحمّل العدو الصهيوني المسؤولية عن حياة الأسير خالد فراج

قــــاوم _ قسم المتابعة / حملت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن حياة الأسير خالد فرّاج (31 عامًا) المضرب عن الطعام لليوم الـ 28 يومًا على التوالي.

وأشارت المؤسسة في بيان لها، إلى أن الأسير فراج من مخيم الدهيشة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 26 آذار/ مارس الماضي، مطالبًا بإنهاء اعتقاله الإداري، في ظل تدهور وضعه الصحي.

وطالبت المجتمع الدولي والدول الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالضغط على العدو الصهيوني من أجل الإفراج عن خالد فرّاج وكافة المعتقلين الإداريين، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، المطبق بشكل تعسفي من العدو الصهيوني بما يخالف قواعد القانون الدولي.

وأكدت وحدة التوثيق في المؤسسة أن فرّاج، والذي لا يزال يقبع في زنازين العزل في سجن النقب، يعاني من آثار استمرار إضرابه عن الطعام، كالإرهاق، وعدم القدرة على استيعاب الماء، كما بدأ يراجع المادة الصفراء الناتجة عن عدم دخول الطعام إلى الجسم.

وقدّم محامي المؤسسة أمس الإثنين، التماسًا إلى محكمة الاحتلال العليا للمطالبة بالإفراج عن فرّاج، الذي اعتقله العدو الصهيوني في 24 كانون الثاني 2018، وجرى تجديد اعتقاله الإداري مرتين، أي أنه أتمّ 15 شهرًا في الاعتقال الإداري.

وحمّلت مؤسسة الضمير الاحتلال المسؤولية أيضًا عن حياة الأسيرين حسام الرزة ومحمد طبنجة المضربين عن الطعام منذ 19 و25 آذار وحتى اللحظة، احتجاجًا على اعتقالهما الإداري.