مسيرات العودة

الهيئة الوطنية: الوحدة الخيار الأجدى في اللحظة السياسية الدقيقة

قـــاوم _ قسم المتابعة / أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار أن استعادة الوحدة هي الخيار الأجدى في إطار هذه اللحظة السياسية الدقيقة لمواجهة المخاطر والمؤامرات التي تحاك لشطب مشروعنا الوطني وفي مقدمتها "جريمة القرن".

وشددت الهيئة، في بيان لها على أنها ستبقى "معاول بناء ودعم لكل جهد وكل صوت حتى تعود البوصلة إلى اتجاهها الصحيح فالوجهة فلسطين وستبقى فلسطين هي الغاية والهدف".

وأهابت بجميع وسائل الإعلام تعزيز الخطاب الوطني الوحدوي بما يكرس ثقافة شبعنا الأصيلة وقيمه النبيلة والابتعاد عن كل مفردات الفرقة.

ودعت الهيئة للتحشيد الواسع لفعاليات الجمعة المقبلة، والتي تحمل شعار "الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام" في مخيمات العودة الخمسة.

وأوضحت أن الاسم يأتي "تعبيرًا عن تمسك شعبنا بمختلف شرائحه وفئاته بالوحدة الوطنية كخيار هام واستراتيجي لمواجهة تحديات المرحلة".

ودعت الهيئة للمشاركة اليوم الثلاثاء في الفعالية التي تنظمها هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار والهيئة الوطنية للمطالبة برفع الحصار عن غزة، وذلك الساعة 11 أمام مقر اليونسكو خلف أنصار بمدينة غزة.

كما دعت جماهير شعبنا للاستعداد والتحضير لإحياء الذكرى السنوية ليوم النكبة الذي يوافق الخامس عشر من مايو المقبل.

وانطلقت مسيرة العودة الكبرى في 30 مارس 2018، وأسفر قمع الاحتلال للمتظاهرين عن استشهاد 270 مواطنًا وإصابة نحو 30 ألفًا آخرين، وفق وزارة الصحة.