سجن

نادي الأسير: لا اتفاق بين الأسرى وإدارة المعتقلات

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، إنه لا يوجد اتفاق حتى اللحظة بين الأسرى وإدارة المعتقلات، "وهم بصدد عقد جلسة جديدة اليوم في معتقل ريمون الصهيوني لاستكمال الحوار حول المطالب، لا سيما فيما يتعلق بتركيب هواتف عمومية، وبحث الشروط التي فرضتها الإدارة على استخدامه".

ولفت نادي الأسير إلى أنه وبناء على نتائج الجلسة سيُحدد الأسرى خطواتهم اللاحقة.

وكان الإعلام العبري ادعت أن ما يسمي برئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو وافق على إدخال الهواتف العمومية إلى أقسام الأسرى الأمنيين الفلسطينيين وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها.

ووفقاً للإعلام العبري فإن إضراب الأسرى عن الطعام سينتهي قريباً بناءً على هذا القرار في حين تقرر مع ذلك الإبقاء على أجهزة التشويش التي ركبتها مصلحة السجون في أقسام الأسرى.

وقال الإعلام العبري إن صيغة الحل الوسط الذي توصل إليه طاقم المفاوضات الصهيونية مع الأسرى الفلسطينيين والذي يضم الشاباك أيضاً، حظيت بموافقة المتطرف نتنياهو.

وبين الإعلام العبري بان المتطرف نتنياهو قرر تكليف الشاباك بمهمة بلورة صيغة الاتفاق وأعفى مصلحة السجون الرافضة للفكرة من هذه المهمة.