باب العمود

قوات الاحتلال تغلق باب العامود وتعتقل 9 مقدسيين

قـــاوم _ قسم المتابعة / أغلق الاحتلال صباح يوم الأربعاء، منطقة باب العمود بمدينة القدس، فيما اعتقلت فتيين بعد توقيفهم وتفتيشهم.

وأفاد شهود عيان، أن قوات كبيرة من الجيش والضباط الصهاينة انتشروا في منطقة باب العمود وشارع السلطان سليمان، وقاموا بإغلاق المنطقة بالكامل بحجة وجود جسم مشبوه، وخلال ذلك منعوا الدخول أو الخروج عبر باب العمود.

وأضاف الشهود أن الإغلاق تزامن مع توجه الطلبة إلى مدارسهم والموظفين والعمال إلى أعمالهم، والإغلاق لأكثر من ساعة أدى إلى عرقلة تحركهم وتنقلهم، وبعضهم اضطر لسلك الطرق التفافية من منطقة باب الساهرة أو باب الجديد.

وأوضح الشهود أن الاحتلال احتجز عددا من الفتية وجميعهم من طلبة المدارس في غرف التفتيش في منطقة باب العمود، وأخضعوهم للتفتيش الجسدي، ثم اعتقلوا اثنين بعد الاعتداء عليهما بالضرب.

وأوضح المقدسيون أن الاحتلال تعمد خلال الأسبوعين الأخيرين إغلاق منطقة باب العمود في ساعات الصباح الباكر، تحت ذريعة جسم مشبوه ليتبين بالنهاية بأنه "كيس قمامة".

ومن جهة ثانية، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات طالت 7 مقدسيين من بلدتي سلوان وجبل المكبر.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة أن الجيش الصهيوني اعتقل، خضر محمد عودة ، وجهاد جواد أبو رموز، وسلطان ماهر سرحان ، ومحمد جواد أبو رموز، ومهند زيد مشاهرة ، وعدي عدنان غيث ، وعُمري سليمان مشاهرة.