اخطار هدم

الاحتلال يهدد بهدم منزل عائلة زرينة وعتقال أفرادها وتغريمهم مبالغ طائلة

قـــاوم _ قسم المتابعة / اعلنت عائلة زرينة التي تعيش في منطقة بير عونة بمدينة بيت جالا التي هدد الكيان الصهيوني بهدم العديد من المنازل فيها انها ستقوم بهدم منزل ابنها ايمن رزق زرينة صباح اليوم الثلاثاء بعد تهديد الاحتلال باعتقال ابناء العائلة واجبارهم على دفع غرامات مالية باهظة اذا لم يقوموا بتنفيذ عملية الهدم.

وقال افراد من عائلة زرينة في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي انهم سيبدارون بهدم منزل ابن العائلة ايمن بايديهم بعد تهديد الاحتلال لهم بالاعتقال ودفع غرامة مالية قيمتها 230 الف شاقل صهيوني اذا لم يقوموا  بتنفيذ عملية الهدم بايديهم.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منطقة بير عونة وقامت بتسليم افراد العائلة اخطارات تمهلهم فيها بهدم المنزل بشكل ذاتي في غضون 24 ساعة وحال لم يقوموا بالتنفيذ فان الاحتلال سيقوم بهدم المنزل واعتقال افراد العائلة واجبارهم على دفع مبلغ 230 الف شيكل كغرامة مالية.

وياتي قرار هدم منزل ايمن زرينة في اطار حملة الاستهداف الصهيوني لمنطقة بير عونة في مدينة بيت جالا والتي تعتبرها بلدية الاحتلال جزء من القدس لكنها من اراضي مدينة بيت جالا في الضفة المحتلة عام 1967 ويسعي الكيان الصهيوني لضمها بناء على قرارات احتلالية .

وكان الحاج وليد وقال الحاج وليد زرينة قد قال بتاريخ 7/3/2019 ان محاكم الاحتلال سلمته  اخطارا بالمحكمة يقضي بقيامه بهدم منزل شقيقه ايمن رزق زرينة وابناءه رزق ومحمد و صالح زرينة المكون من طابقان واربع شقق قبل العاشر من نيسان والا فانها ستهدمه وتقوم باجباره على دفع التكاليف ومصادرة مبلغ 230 الف شيكل التي اضطروا لدفعها في حينه ككفالة للافراج عن ابن شقيقه ايمن الذي رفض التوقيع على امر الهدم .

واضاف زرينة ان الاحتلال قام بتهديد العائلة بهدم باقي منازلها والتي تعود ملكيتها الى شقيقاه خالد ورائد مشددا على ان هناك استهداف واضح لعائلة زرينة في منطقة بير عونة حيث كانت قد هدمت اسكان تعود ملكيته له الى جانب اسكان اخر قبل نحو عام كما قامت بهدم منزل وبركسات لابناء عمومته محمد زرينة وموسى زرينة قبل اسبوعان تقريبا.

وناشدت عائلة رزق زرينة الرئيس محمود عباس  ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد ومحافظ القدس و وزيرها عدنان الحسيني ووزير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف ولجان المقاومة الشعبية وكافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية وقف الجريمة الصهيونية المتواصلة بحق العائلة مشيرا الى ان الاحتلال سيرتكب مجزرة وسيشرد العائلة حال تنفيذ هذها القرار متسائلا عن سبب الاستهداف للعائلة بالمنطقة.