حراس الأقصي

"أوقاف القدس" تستنكر إبعاد الاحتلال 50 حارسا للمسجد الأقصى

قـــاوم _ قسم المتابعة / نددت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، اليوم بإبعاد قوات الاحتلال (50) حارسا للمسجد الأقصى، بدعوى فتحهم مصلى "باب الرحمة"، مؤكدة مضيها بواجبها في الحفاظ على هوية المسجد. 

وأشات "الاوقاف"  في بيان أصدرته بالاعتداء الهمجي والوحشي للاحتلال على  حارس المسجد الأقصى عمران الرجبي، لمجرد مطالبته أطقم  الاحتلال بخلع أحذيتهم، قبيل اقتحامهم لمصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى يوم الخميس.

وقالت الدائرة، إن "هذا الانتهاك يأتي في إطار استهداف مصلى باب الرحمة وحراس المسجد الأقصى، الذين جسّدوا ولاءهم وانتماءهم لمسجدهم في أبها صور الوفاء".

وشددت الدائرة على أن "مصلى باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك، وسيبقى مفتوحاً أمام المصلين، وإجراءات الاحتلال وقراراته كافة المتعلقة بالمصلى باطلة جملة وتفصيلا".

وأكدت مجددا على "أن المسجد الأقصى سيبقى خالصاً للمسلمين وحدهم بكل مصلياته وساحاته".