جنود صهاينة.JPG

المقاومة تستخدم الحرب النفسية لاجبار الكيان الصهيوني الاستجابة لمطالبها

قـــاوم _ قسم المتابعة / تناول الإعلام العبري مقطع الفيديو الذي نشرته المقاومة والذي يخص الأسرى الجنود الذين وقعوا في أسره خلال الحرب الأخيرة التي شنها الكيان الصهيوني على غزة.

وقال الإعلام العبري أن المقاومة لا تدخر جهدا في استخدام كل ما تمتلك من وسائل لممارسة الضغوط النفسية على عائلات الأسرى المعتقلين لديها في غزة، بهدف إجبار الكيان الصهيوني للاستجابة لمطالبها.

وتضمن الفيديو عدة رسائل بعضها لعائلات الجنود الأسرى في غزة جاء فيها "

" لعائلات الجنود الصهاينة الذين اعتقلوا...ستتمكنون من مشاهدة أبنائكم مرة أخرى فقط في حالة الاستجابة لجميع مطالب المقاومة".

وأعلنت المقاومة أنها تحتجز أربعة جنود صهاينة أحدهم برتبة ضابط، وطالبت المقاومة حينها بالاستجابة إلى مطالبهم كشرط للشروع في مفاوضات للإفراج عن الجنود الأربعة، وأول الشروط التي يطالب فيها الإفراج عن معتقلي "صفقة شاليط" المسماة فلسطينيا بصفقة وفاء الأحرار، والذين أعاد الجيش اعتقال بعضهم في الضفة الغربية.

وأضاف الإعلام العبري أن مقطع الفيديو الذي نشرته المقاومة تخلله أغنية باللغة العبرية يخاطب فيه الحكومة والجمهور الصهيوني، ونشرته تحت هاشتاق #حكومتكم_تكذب.