خطوات تساهم في قتل الإشاعة

إليكم (4) خطوات تساهم في قتل الإشاعة

قـــاوم _ قسم المتابعة / يعتمد الاحتلال الصهيوني في فترات مختلفة على بث مجموعة من الإشاعات في المجتمع الفلسطيني، وذلك لتحقيق مجموعة من الأهداف الخبيثة، مثل: كسر الثقة بين الجمهور والمقاومة، وزعزعة الاستقرار المجتمعي وبث الخوف في نفوس الفلسطينيين.

أمام هذا السلاح الصهيوني ننصح المواطنين بعدم تداول الإشاعات، والمساهمة في قتلها من خلال الخطوات الآتية:

  1. التأكد من المعلومة المتداولة/ وهذا من أبسط ما يقوم به المواطن الفلسطيني تجاه الإشاعة، والتي تأتي إما على شكل أخبار أو نكات أو تحليلات وغيرها، واليوم صار موضوع التأكد من حقيقة الأخبار أمراً أكثر سهولة، سيّما مع انتشار الانترنت الذي يساعد في التحقق من مصدر الأخبار.
  2. قطع سلسلة انتقال الإشاعة/ بعد التأكد من الخبر واكتشاف أنه مجرد إشاعة، تقع على عاتق المواطن مسؤولية قطع سلسلة انتقال الإشاعة، والامتناع عن تداولها.
  3. رد الموضوع إلى المسؤولين عنه/ ينبغي على المواطن الحريص على سلامة المجتمع من الإشاعات، وبعد أن تأكد من أن المعلومة هي مجرد إشاعة وامتنع عن نقلها، وجب عليه التنبيه منها، وذلك من خلال إبلاغ المسؤولين عن الأمن أو الإعلام في المجتمع، فله مثلاً أن ينبّه أحد الصحفيين الأمناء ويوضّح له أمر الإشاعة حتى يساهم هذا الصحفي في دفنها بخبرته ومساعدة زملائه.
  4. النظر في عواقب انتشار الإشاعة/ المتتبع لمسار الإشاعة فإنه يلحظ أنها تسير مثل النار بالهشيم، وهذا يدلل على خطورتها، حيث إنها قد تدخل مجتمعاً كاملاً في الفوضى أو الخوف أو الترقب، لذا فإن فهم عواقب انتشار الإشاعة يساهم في تظافر الجهود لوقفها وقتلها.

إن مواجهة الإشاعة ليس جهداً فردي، بل يتوجّب تضافر الجهود الرسمية والشعبية وبشكل مستمر ومتتابع، بغض النظر عن ظروف التهدئة أو التصعيد.