الأسير عمر البرغوثي

محكمة عوفر الصهيونية تُلغي قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير عمر البرغوثي

قـــاوم _ قسم المتابعة / ألغت محكمة عوفر العسكرية الصهيونية قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير عمر البرغوثي (66 عامًا)؛ والد الشهيد صالح، وجمّدت تنفيذ القرار حتى الإثنين المُقبل.

وقالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان لها اليوم السبت إن محكمة عوفر الصهيونية جمّدت تنفيذ القرار حتى الإثنين المقبل، لإعطاء مهلة للنيابة العسكرية إذا ما أرادت أن تُقدم استئناف.

وأشار نادي الأسير إلى أن القرار جاء بعد جلسة عُقدت للبرغوثي يوم الخميس الماضي. منوهة إلى أن الجلسة عُقدت في ذات اليوم الذي قام به الاحتلال بهدم منزل نجله عاصم.

وأصدر الاحتلال، أمر اعتقال إداري لمدة ثلاثة شهور بحق الأسير البرغوثي، بعد أن تعرض لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف في مركز "المسكوبية" غربي القدس، بعد اعتقاله في 12 كانون أول/ ديسمبر 2018.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطن البرغوثي وزوجته وعددًا من أبنائه، عقب الإعلان عن استشهاد نجله "صالح" برصاص قوة صهيونية خاصة، متهمة إياه بتنفيذ عملية إطلاق نار.

وأفرج الاحتلال مؤخرًا عن الشابيْن عاصف ومحمد (نجلا الأسير عمر البرغوثي)، وعن زوجته سهير البرغوثي، في حين ما زال نجله عاصم في التحقيق.

يشار إلى أن مجموع ما قضاه الأسير البرغوثي في سجون الاحتلال أكثر من 26 عامًا؛ ما بين أحكامٍ واعتقالٍ إداري، وهو شقيق الأسير نائل البرغوثي الذي يقضي عامه الـ 39 في الأسر.

وقد أقدمت قوات الاحتلال، فجر الخميس الماضي، على هدم منزل الأسير عاصم البرغوثي، في بلدة كوبر شمالي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بذريعة أنه نفذ عملية إطلاق نار في ديسمبر 2018 بالقرب من مستوطنات "جفعات أساف"، شرقي رام الله والتي قتل فيها اثنان من جنود الاحتلال، وأصيب جندي ثالث بجروح خطيرة.