شهداء مسيرات العودة

8 شهداء بينهم 4 أطفال و500 معتقل بفبراير

قـــاوم _ قسم المتابعة / قال مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق إن قوات العدو الصهيوني قتلت ثمانية مواطنين فلسطينيين بينهم أربعة أطفال، وأصابت نحو 810 آخرين خلال شباط/ فبراير الماضي.

وأوضح المركز في تقريره الشهري حول الانتهاكات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني، أن ثمانية مواطنين استشهدوا برصاص العدو في الضفة  وقطاع غزة، بينهم ستة شهداء بغزة، وشهيدين بالضفة، من بينهم الأسير فارس بارود (51عامًا) الذي استشهد في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد بعد قضائه (28) عامًا في الأسر.

وأشار إلى أن االعدو الصهيوني لا يزال يحتجز جثمان الأسير بارود وترفض تسليمه لعائلته بغزة، بالإضافة إلى احتجاز جثامين (37) شهيدًا من الضفة وغزة في ثلاجاتها، في مخالفة صارخه للقانون الانساني الدولي.

وذكر أن العدو الصهيوني اعتقل خلال الشهر المنصرم نحو(500) مواطن في الضفة والقدس وغزة، تركزت عمليات الاعتقال في مدينة القدس عقب فتح المقدسيين مصلى باب الرحمة المغلق منذ 16 عامًا.

كما أصاب نحو(810) مواطنين في الضفة بما فيها القدس، وكذلك في قطاع غزة، من خلال إطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط والغاز السام المسيل للدموع، منهم (710) مواطنين أصيبوا خلال مشاركتهم في المسيرات السلمية على حدود القطاع دون أن يشكلوا خطرًا على الاحتلال.

وفيما يتعلق بهدم البيوت والمنشآت، أفاد التقرير بأن العدو الصهيوني هدم خلال شباط (43) بيتًا ومنشأة، شملت (17) بيتًا و(26) منشأة، من بينها سبعة عمليات هدم ذاتي في القدس شملت هدم خمسة بيوت ومنشأتين، هدمها أصحابها ذاتيًا في بلدات سلوان وجبل المكبر وصور باهر.

وفي سياق الاعتداء على المقابر الاسلامية، تخطط بلدية الاحتلال في القدس لإقامة مشاريع تهويدية على الأراضي المتبقية من مقبرة مأمن الله، البالغ مساحتها حاليًا (10) دونمات، وتتضمن تلك المشاريع إقامة "متحف التسامح" على أنقاض (400) قبر إسلامي، بالإضافة إلى فندق ومطاعم.

وسجل شباط اقتحام نحو(2050) ما بين مستوطن ورجل مخابرات وطلاب معاهد تلمودية للمسجد الأقصى المبارك، من بينهم ما يسمي بعضوا الكنيست المتطرفين "أوري آرئيل ويهودا غليك"، وأدوا طقوسًا تلمودية تحت حماية الاحتلال.

ولفت التقرير إلى أن العدو الصهيوني أصدر قرارات إبعاد عن الأقصى بحق (55) مواطنًا لفترات تتراوح ما بين اسبوع إلى ستة أشهر، وفرضت الحبس المنزلي على (3) آخرين.

وبالنسبة للاستيطان، أوضح التقرير أن العدو الصهيوني صادق على بناء آلاف الوحدات السكنية في القدس منها (464) وحدة استيطانية في مستوطنة "غيلو" و(480) وحدة في "كريات يوفال و(375) وحدة في "كريات مناحم".

ونوه إلى أن "اللجنة اللوائية في ما تسمي بلدية الاحتلال بالقدس" صادقت على مخطط لبناء (13) وحدة استيطانية جديدة غربي حي الشيخ جراح و(100) وحدة في مستوطنة "حي راموت" القائمة على اراضي المدينة.

كما سلم الاحتلال الارتباط العسكري الفلسطيني مخططا لإنشاء مستوطنة جديدة على مساحة (600) دونم في المنطقة الواقعة بين قلقيلية وسلفيت وربطها بالمستوطنات المجاورة عن طريق الشارع الالتفافي رقم (55)، الأمر الذي سيقطع التواصل الجغرافي على العديد من التجمعات الفلسطينية.

وحول اعتداءات المستوطنين، ذكر التقرير أن عصابات المستوطنين نفذت خلال شباط الماضي (85) اعتداءً بحق المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم، أسفرت عن استشهاد المواطن محمد يوسف عبادي (20 عامًا) من بلدة يعبد غربي جنين نتيجة دهسه من قبل مستوطنة قرب قرية برطعه.

وشملت الاعتداءات تنفيذ (5) عمليات دهس وعملية إطلاق نار واحدة، بالإضافة إلى اقتلاع وتدمير وسرقة (738) شجرة مثمرة وحرجية، وتدمير زجاج وإعطاب إطارات (40) سيارات، كما جرفت جرافات المستوطنين (5) دونمات من أراضي المواطنين بخربة القصر التابعة لقرية جالود جنوبي نابلس.

وسلم العدو الصهيوني، أوامر عسكرية تقضي بمصادرة (98) دونمًا من أراضي المواطنين التابعة لقرية رافات، وذلك لخدمة مشاريع استيطانية، كما جرفت نحو (140) دونمًا في الأغوار نتيجة التدريبات التي يجريها جيش الاحتلال.