مسيرات العودة

هيئة مسيرات العودة تكشف تفاصيل مليونية يوم الأرض على حدود غزة

قــــاوم _ قسم المتابعة / أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار أن الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار ستعقد مؤتمرا صحفيا خلال الأيام المقبلة للإعلان عن تفاصيل مليونية العودة، يوم السبت الموافق 30/3/2019.

وقالت الهيئة:" في يوم الأرض الخالد سنحيي الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار من خلال مليونية حاشدة، بالتزامن مع انطلاق مظاهرات ومسيرات في الأراضي المحتلة عام 48 وكل مواقع الشتات وفي كل مكان من العالم الحر والمناصر لقضية شعبنا".

وأضافت" يتم الان الاعداد جيدًا لترتيب كافة التجهيزات اللوجستية لمليونية العودة فيما يتعلق بإقامة الخيام وتقديم البرامج الثقافية والوطنية وكيفية الحشد ونقل الجماهير للميادين الخمسة".

وذكرت أننا سنؤكد من خلال مليونية العودة أننا نسير بتجاه الانطلاق بقوة نحو العام الثاني للمسيرات المستمرة والمتواصلة حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها".

وأشارت إلى أن القضية تعدت احياء الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار، مضيفا " نحن نسير باتجاه كسر الحصار والعمل على أن يعيش شعبنا بحرية وكرامة على أرضه وفي وطنه بلا احتلال".

وأردفت" نعمل بقوة الآن على استنهاض كل اللجان واستنفار كل الطاقات ومكونات المجتمع المختلفة وترتيب كل ما يلزم لنقول للمحتل في يوم الثلاثين من مارس هذا هو شعبنا وهذه هي الارادة الفلسطينية التي ستنتصر حتمًا".

وتابعت" ونحن نتجهز لمليونية العودة نقول للرئيس محمود عباس : آن الأوان لدعوة الأمناء العامين للاجتماع وبشكل عاجل من أجل إنجاح المصالحة وانهاء الانقسام الأسود وصياغة سياسة وطنية و استراتيجية واضحة لتعزيز صمود شعبنا ومواجهة العدو وسياساته العدوانية".

ومضت قائلا:" فلنتجمع في القاهرة ونجسد وحدة أبناء شعبنا التي تحققت تحت ظل العلم الفلسطيني خلال مسيرات عودته وكرامته".

ولفتت إلى أن الهيئة ستبذل كل الجهود "لان نكون امام خسائر صفرية وسنقول للعالم بصوت واحد وموحد نحن شعب نحب الحياة والعيش كأي شعب على ارضه بلا احتلال".

وأضافت:" لدينا قرار ان يكون هناك ضبط للمسيرات ونقول بشكل صريح سنذهب الى مسيرات العودة بمليون فلسطيني وسنعود الى بيوتنا بنفس العدد من أجل أن نستكمل مسيرة النضال نحو الحرية والاستقلال".

وأشارت إلى أن الاحتلال استخدم وسخر كل الامكانيات للتحريض على المسيرات وقيادتها والمقاومة ، وشعبنا الفلسطيني استطاع أن يدوس كل هذه المحاولات.

وأكدت الهيئة لن تسمح للاحتلال أن تكون الدماء الفلسطينية هي فاتورة انتخاباته ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام جرائمه .

وشددت على أن "غزة لن ترفع الراية البيضاء ولن تركع أمام كل المحاولات المشبوهة للنيل من عزيمة شعبنا وتضحياته الجسام".

وقالت:" لكل من يرى ان هناك سلبيات وثغرات في مسيرات العودة نقول له نحن كلنا أذان صاغية وقلوب مفتوحة من أجل التصويب في كل ما يطرح بشكل إيجابي من أجل تطوير وتفعيل المسيرات".

وتابعت:" لا المنحة القطرية ،و لا الدولار ، ولا السولار، يمكن أن تساوي دمعة ذرفت من عين أم شهيد أو قطرة دماء سالت من جريح أو مصاب".

وأوضحت أنه رغم كل سياسات الضغط والمساومة على حقوقنا ومن أجل وقف نضالنا مقابل اغراءات تقدم من هنا أو هناك ، نقول للعالم نحن نبحث عن وطن سرقه منا الاحتلال ومن يبحث عن الكرامة والدولة والحرية والاستقلال يؤمن ايمانًا واثقًا أن الطريق ستكون معبدة بالتضحيات.