مواجهات باب الرحمة

تحويل "باب الرحمة" لثكنة عسكرية ومستوطنون يقتحمون الأقصى

قـــاوم  _ قسم المتابعة / قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، اليوم الثلاثاء، إن العدو الصهيوني حول منطقة باب الرحمة داخل الأقصى لثكنة عسكرية، وسمحت لأعداد من المستوطنين باقتحام باحات المسجد بجولات استفزازية.

وقال الدبس إن جيش العدو  شرع،  بإزالة السلاسل الحديدية والأقفال والبوابة الحديدية الخارجية لباب الرحمة، وأبقت المنطقة مغلقة.
 
ولفت الدبس الى أن العدو الصهيوني أفرج ليلة أمس عن المعتقلين المقدسين على خلفية مواجهة أمس، بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى لفترات تتراوح بين الأسبوع إلى الأسبوعين، في حين لم يُعرف مصير الشيخ رائد دعنا.

وكان مُصلون حطموا يوم أمس السلاسل الحديدية والقفل الذي وضعه الاحتلال خلسة في الليلة قبل الماضية على بوابة المبنى، واعتدت قوات الاحتلال على المصلين بالضرب المبرح، تزامناً مع إغلاق أبواب المسجد الأقصى، واعتقلت مجموعة من المصلين وموظفة أوقاف تعمل في قسم المخطوطات.

كما اعتقلت إمام مسجد بيت حنينا شمال القدس رائد دعنا الذي أمّ المصلين في باب الرحمة بصلاة ظهر يوم أمس، أثناء خروجه من باب العامود، في الوقت الذي استجاب عدد كبير من المواطنين للنداءات الموجهة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأدوا الصلوات في منطقة باب الرحمة.