احذر صفحة المنسق

احذر .. الأعداء من الداخل

قـــاوم _ قسم المتابعة / يحاول الاحتلال الصهيوني مواجهة المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بكل الوسائل والأدوات الممكنة، والتي منها الإعلام الي يسعى من خلاله إلى تشويه صورة المقاومة وإثارة الفتنة والفرقة بينها وبين الشعب الذي يحتضنها، ناهيك عن الإشاعات والرواية الكاذبة التي تعتمد على تزوير الحقائق.

إن ممارسة الاحتلال لهذه الأساليب والأدوات في مواجهة الشعب الفلسطيني والمقاومة هو أمر طبيعي يعتمد على طبيعة الصراع مع العدو الصهيوني، وبلا شك فإن هذه الأساليب تشكل خطورة على المقاومة.

لكن الذي يعتبر الأشد خطورة، هم الأعداء الداخليين والذين يعيشون بيننا في فلسطين، لكنهم يتبنون رواية الاحتلال ومعلوماته ووجهة نظره، بل ويبررون جرائمه بحق المدنيين الفلسطينيين، ويلقون اللوم على المقاومة ويتهمونها أنها المتسببة بتدمير الشعب الفلسطيني، لدرجة أنهم يحمّلونها مسؤولية الحصار والعدوان والتصعيد وكل جرائم الاحتلال الواضحة.

هؤلاء يهدفون لقتل الروح الوطنية، كثيرو الانتقاد والتبخيس من أي إنجاز تحققه المقاومة على الصعيد الميداني أو السياسي والأمني، ويبثون سمومهم على مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمّيات “ناشط” “كاتب” “أكاديمي” .. إلخ من المسميات الزائفة.

ينبغي علينا أن نتعرف إلى هؤلاء الذين يلمزون المقاومة بألفاظهم ورواياتهم وكتاباتهم، وكذلك ينبغي علينا أن نقاطعهم وألا نتساوق مع أي ناشط أو كاتب يتساوق مع رواية الاحتلال، فهؤلاء ما هم إلا خدم لـــ “أفيخاي أدرعي” و “المنسق”؛ لأنهم يساعدوا في تمرير رواية الاحتلال وأفكاره وتبريراته.