مقبرة مأمن الله

مفتي فلسطين يُحذر من المساس بمقبرة "مأمن الله" الإسلامية

قـــاوم _ قسم المتابعة / حذر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك محمد حسين، من مواصلة سياسة انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، التي كان آخرها قرار بلدية الاحتلال إزالة ما تبقى من مقبرة مأمن الله التاريخية وتجريفها.

وقال حسين في بيان صحفي إن مقبرة مأمن الله تعود إلى بداية الفترة الإسلامية في المدينة، وأن الاعتداء عليها يعد تعديًا سافرًا على مقابر المسلمين، ومسًا بمشاعرهم في مختلف أنحاء العالم، لأنها وقف إسلامي، تضم رفات عدد كبير من أبناء المسلمين ورموزهم العلمية والوطنية.

وأشار إلى أن الاحتلال صادر المقبرة لإقامة متحف التسامح على رفات أموات المسلمين، منددًا بهذا الاستهتار بمشاعر المسلمين، والإمعان بجرائمه التي تطال البشر والحجر والأموات أيضا.

 وشدد على أن إجراءات التهويد والتهجير التي تمارسها الاحتلال في القدس تسعى إلى طمس التاريخ الإسلامي والعربي في المدينة بهدف تهويدها، يمس بكرامة الأحياء والأموات دون أي رادع ديني أو أخلاقي أو قانوني.

وناشد حسين المنظمات والهيئات الدولية الضغط على الاحتلال لوقف هذه الأعمال الاستفزازية والعدوانية، مطالبًا بوضع حد حازم لاستهداف الأماكن الدينية الإسلامية بالعدوان والتدنيس.