الشهيد حسن شلبي

في الجمعة الـ46 | شهيدان و17 إصابة برصاص قوات الاحتلال شرقي القطاع

قـــاوم _ قسم المتابعة / استشهد عصر أمس الجمعة طفل وفتى وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء قوات الاحتلال  على المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الطفل حسن إياد شلبي (14 عامًا) بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال أثناء تواجده بمخيم العودة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة، واستشهاد الفتى حمزة محمد رشدى اشتيوى (18 عامًا) الذي أصيب برصاصة مباشرة في رقبته شرقي مدينة غزة.

كما أعلنت الصحة إصابة 17 مواطنين آخرين بجراح متفاوتة الخطورة برصاص جنود الاحتلال التي استهدفت المشاركين السلميين بمخيمات العودة شرقي القطاع.

وأفادت وزارة الصحة بإصابة ستة مواطنين، اثنين منهم بالرصاص الحي، وآخرين بالاختناق في اعتداء جنود الاحتلال على المتظاهرين.

كما أفاد شهود العيان بمخيم العودة شرقي خزاعة شرقي خانيونس بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المتظاهرين، واستهدفوا سيارة إسعاف بقنبلة غاز.

وزحف مئات المواطنين مع ساعات عصرأمس إلى المناطق الشرقية للقطاع قرب السياج الأمني؛ للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ46 من مسيرات العودة وكسر الحصار التي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا للمسيرات تحت عنوان "لن نساوم على كسر الحصار".