الأسير المريض خميس محمود ابراش

إهمال طبي متواصل بحق الأسير المريض ابراش منذ 16 عامًا

قـــاوم_ قسم المتابعة / قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الثلاثاء، أن الأسير المريض خميس محمود ابراش (40 عامًا) من مخيم الأمعري قضاء مدينة رام الله، المحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة، لا زال يكابد ألم السجن والمرض منذ 16 عامًا، دون توفير أدنى المتطلبات العلاجية لحالته المزمنة والخطيرة.

وأفاد محامي الهيئة كريم عجوة، عقب زيارته له أمس الاثنين في سجن عسقلان الصهيوني، بأن الأسير ابراش بات يعاني مؤخرًا من ارتفاع في ضغط الدم والسكر ودقات القلب، فضلًا عن معاناته المستمرة منذ سنوات من أمراض مزمنة أخرى.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسير ابراش معتقل منذ 17/2/2003، ومحكوم بالسجن المؤبد 3 مرات، ويعتبر من الحالات المرضية الصعبة في سجون الاحتلال ونقل إلى مستشفى "الرملة" عدة مرات، وأصبح يعاني من مشاكل متعددة في النظر والسمع، إضافة إلى كونه مقعدًا.

وأوضحت أن الأسير ابراش يتنقل داخل السجن على كرسي متحرك، حيث يعاني من بتر في قدمه اليسرى، ومن صعوبة في السمع إثر مشاكل في الأذن تسبب له دوخة مستمرة، ومن فقدان البصر بالعين اليمنى بشكل كامل إثر إصابته خلال انتفاضة الأقصى.

وأضاف أنه يعاني أيضًا من صعوبات في الرؤية بالعين اليسرى، حيث لا يرى بها سوى بنسبة النصف تقريبًا، وبحاجة إلى زراعة قرنية قررها الأطباء له، لكن إدارة السجون لا زالت تماطل في إجرائها لذا هو مهدد بفقدان النظر بشكل كامل.

وبينت الهيئة أن الاحتلال ساوم الأسير ابراش قبل 3 أعوام على دفع ثمن الطرف الصناعي كاملًا مكان قدمه اليسرى المبتورة، وبعد جهود من قبل المحامين، وافق الاحتلال على تغطيه 75% من قيمه الطرف على أن يتكلف ذوي الأسير بدفع 25% من قيمة الطرف، والذي يعادل 10.000 شيكل تقريبًا.

وكذلك كان مقررًا له إجراء عملية في الأذن منذ عامين إلا أنه لم يتم حتى اللحظة، إضافة إلى حاجته الماسة إلى زراعة قرنية في عينه اليسرى.