هدم منشأة

الاحتلال هدم 19 منشأة بالضفة والقدس في يناير

قـــاوم _ قسم المتابعة / وثّق مركز القدس لدراسات الشأن الصهيوني والفلسطيني، هدم آليات تابعة للاحتلال الصهيوني، 19 منشأة فلسطينية في الأراضي المحتلة؛ خلال شهر كانون ثاني/ يناير الماضي.

وأفاد المركز في بيان له بأن الاحتلال أخطر بهدم عشرات المنشآت السكنية والتجارية في الأراضي المحتلة، وهدمت 19 منشأة في الضفة والقدس وضواحيها.

وأشار إلى مصادقة الاحتلال على بناء آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في مستوطنات الضفة المحتلة بعد مصادرة وتجريف أراضٍ فلسطينية وشق طرق استيطانية.

وبيّن "مركز القدس"، أن عدد النشاطات الاستيطانية في يناير الماضي قد بلغ قرابة الـ 26 نشاطًا.

وصرّح بأن الاحتلال واصل سياساته العنصرية ضد الفلسطينيين، ومصادرة أراضيهم وإخطار الكثير من المنشآت بالهدم خلال شهر كانون ثاني/ يناير الماضي.

ولفت إلى أن إجراءات الاحتلال طالت منشآت تعود لفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة ، وذلك ضمن سياستها التنكيلية بهم بهدف تهجيرهم، وكذلك هدم قرية العراقيب للمرة الـ 138 على التوالي.

وقال مدير مركز القدس، عماد أبو عواد، إن المنظومة اليمينية الاستيطانية لم تعد الوحيدة التي تبحث عن مجد تمديد الاستيطان وابتلاع ما تبقى من الأراضي الفلسطينية، بل باتت صفة تُميز أحزاب المركز الصهيوني، التي تريد ذلك ضمن ترتيبات مع الفلسطينيين.

وأردف: "كتلة المستوطنين في الضفة، تحديدًا تلك الانتخابية، وصلت إلى حدود أن تُشكل 10 في المائة من الصوت الانتخابي، الأمر الذي جعل استرضاءها بالكثير من العمل الاستيطاني ومشاريع البُنى التحتية، أمرًا لافتًا، وعملًا حكوميًّا دؤوبًا.