شهيد

11 شهيدا جرّاء اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه الشهر الماضي

قــــاوم _ قسم المتابعة / وثّق تقرير رسمي، استشهاد 11 مواطنا فلسطينيا وجرح 1200 آخرين، جرّاء اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه خلال شهر كانون ثاني/ يناير الماضي.

وأوضح التقرير الصادر عن "مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق" أن الشهر الماضي سجّل استشهاد 6 مواطنين من قطاع غزة، و5 آخرين من الضفة ، موضحا أن من ضمن الشهداء ثلاثة أطفال وامرأة ومواطن قتله مستوطنون في قرية المغير شمال مدينة رام الله.

وبيّن التقرير، أن الاحتلال يحتجز في ثلاجاتها 38 جثماناً لشهداء فلسطينيين، وترفض الإفراج عنها، في مخالفة صارخة للقانون الإنساني الدولي. 

وأحصى التقرير قيام الاحتلال خلال كانون ثاني/ يناير الماضي باعتقال نحو 450 مواطنا فلسطينيا في كل من الضفة والقدس وقطاع غزة، فضلا عن إصابة 1200 آخرين بجروح جرّاء اعتداء قواتها على المسيرات السلمية في قطاع غزة (بواقع 923 مصابا)، وخلال اقتحامها لمدن وقرى الضفة (بواقع 130 مصابا).

وأشار إلى أن من بين المصابين في قطاع غزة؛ 18 مسعفا من الطواقم الطبية، بالإضافة إلى 8 مصورين صحفيين.

كما أصيب نحو 150 أسيرا يقبعون في سجن "عوفر" الاحتلالي نتيجة الاقتحامات التي نفذتها إدارة سجون الاحتلال لغرف المعتقلين؛ باستخدام الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والغاز، والقنابل الصوتية، والهراوات، والكلاب البوليسية. 

وقال تقرير "مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق"، إن الاحتلال صادق الشهر الماضي على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية على أراضي الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلتين، كما جرّفت وصادرت مئات الدونمات من الأراضي الزراعية لصالح المستوطنات، فضلا عن اقتلاع أكثر من مائة شجرة زيتون.

وجاء في التقرير، أن الاحتلال هدم خلال الشهر الماضي 35 منشأة فلسطينية؛ شملت 10 منازل، كما أخطرت 30 منشأة أخرى بالهدم ووقف البناء والترميم.

ولفت إلى تصاعد عمليات تهويد مدينة القدس المحتلة، والتي تمثلت أبرز مظاهرها بإغلاق مدارس فلسطينية ونقل طلبتها  إلى مدارس تتبع لبلدية الاحتلال، فيما وافقت "لجنة البنية التحتية" في ما تسمي بالحكومة الصهيونية على مشروع إقامة قطار هوائي "تلفريك" بطول 1400 متر، لتسهيل وصول المستوطنين إلى حائط البراق في المسجد الأقصى.

وسجّل التقرير الفلسطيني الرسمي، تنفيذ عصابات المستوطنين لـ 65 هجوما ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة خلال الشهر الماضي، ما أسفر عن استشهاد المواطن حمدي النعسان (38 عاما) من قرية المغير شمال شرق محافظة رام الله والبيرة، نتيجة إطلاق النار عليه بشكل مباشر، فيما أصيب 21 مواطنا بجروح مختلفة؛ من بينهم طفلين وامرأة، نتيجة اعتداءات المستوطنين.

وشملت الاعتداءات؛ 3 عمليات دهس وعمليتي إطلاق نار، بالإضافة إلى اقتلاع وتدمير وسرقة 1117 شجرة مثمرة وحرجية، وتخريب 8 سيارات، وتجريف عشرات الدونمات الزراعية من أراضي الفلسطينيين.

تواصلت الاعتداءات الصهيونية على قطاع غزة خلال أول أشهر عام 2019، لتسفر عن استشهاد 6 مواطنين بينهم طفل وامرأة، وإصابة 923 مواطنا بجروح مختلفة.

وشملت الاعتداءات على قطاع غزة؛ 190 عملية إطلاق نار بري شرق القطاع، وشن 13 غارة جوية، و12 عملية قصف مدفعي، و13 عملية توغل بري، و36 عملية إطلاق نار تجاه مراكب الصياديين، أسفرت عن اعتقال 5 صيادين، والاستيلاء على 3 مراكب صيد، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 7 مواطنين على الحدود الشرقية للقطاع.