سجن صهيوني

هيئة حقوقية: 15 أسيرًا يعانون أوضاعًا صحية مقلقة في سجن الرملة

قـــاوم _ قسم المتابعة / أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن ما لا يقل عن 15 أسيرًا فلسطينيًا في مشفى سجن الرملة الصهيوني يعانون أوضاعًا صحية "خطيرة ومقلقة".

وقالت الهيئة الحقوقية في بيان لها إن الأوضاع الصحية للأسرى المرضى والجرحى المحتجزين في عيادة سجن "الرملة" تزداد سوءًا، في ظل امتناع إدارة معتقلات الاحتلال عن متابعة أوضاعهم الصحية.

بدوره، صرّح محامي الهيئة، كريم عجوة، بأن الأسير سامي أبو دياك، المُصاب بسرطان في الأمعاء، تتفاقم حالته الصحية باستمرار، كما تشهد تراجعًا متواصلًا مع مرور الوقت.

وبيّن عجوة، أن الأسير أبو دياك يتناول ثمانية أنواع من المسكنات يوميًا؛ في محاولة لتخفيف أوجاعه وآلامه، منوهًا إلى أنه يعاني من التعب الشديد والإرهاق الدائم، وصعوبة في التنفس وعدم القدرة على المشي، ولا يستطيع النوم لساعات طويلة بسبب آلام الورم في المعدة والأمعاء.

يُشار إلى أن عدد الأسرى داخل سجون الاحتلال بلغ نحو 6 آلاف أسير، من بينهم 250 طفلًا (بينهم فتاة قاصر)، و54 فتاة وامرأة، وثمانية من نواب المجلس التشريعي، و27 أسيرًا صحافيًا، و450 معتقلًا إداريًا، بالإضافة لـ 750 أسيرًا مريضًا؛ بينهم حوالي 200 حالة بحاجة إلى تدخل عاجل وتقديم الرعاية اللازمة.