اقتحامات ليلية

إصابة شاب خلال اقتحام الاحتلال والمستوطنين لنابلس

قــــاوم _ قسم المتابعة / أصيب شاب بالرصاص الحي فجر اليوم بمواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مدينة نابلس، شمال الضفة المحتلة.

وأفاد مصدر محلي أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية من منطقة حاجز بيت فوريك باتجاه شارع عمان شرق نابلس، وانتشرت في الشوارع المحيطة بقبر يوسف ولا سيما شارع عمّان؛ بذريعة تأمين الحماية للمستوطنين.

وأطلقت قوات الاحتلال النار تجاه محولات الكهرباء، ما أدى إلى انقطاع جزئي للكهرباء على منطقة بلاطه البلد محيط قبر يوسف شرق نابلس؛ وفق المصدر.

وتصدى الشبان لتلك القوات وسط مواجهات أصيب خلالها شاب، نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا، حسب المصادر الطبية.

وذكرت وزارة الصحة أن الشاب أصيب بالرصاص الحي في الفخذ، وأن حالته مستقرة.

ولاحقا اقتحمت أكثر من 5 حافلات تقل مستوطنين مدينة نابلس محيط قبر يوسف بحماية قوات الاحتلال.

وهدد المستوطنون أمس أنهم يستعدون لاقتحام قبر يوسف وتلة بلاطة في قلب مدينة نابلس، لإقامة طقوسهم التلمودية.

ويقع "قبر يوسف" المتاخم لمخيم بلاطة شرق نابلس في منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية. 

ويقتحم المستوطنون قبر يوسف باستمرار لأداء طقوسهم التلمودية، بزعم أن القبر يعود للنبي يوسف عليه السلام، في حين تؤكد المصادر التاريخية أن القبر يعود ليوسف دويكات، الذي عاش في زمن الدولة العثمانية، وحُوِّل إلى مقام إسلامي، استولى عليه المستوطنون عام 1980، وحوله الاحتلال الصهيوني لثكنة عسكرية، ومنع الفلسطينيين من دخوله، ولاحقًا خضعت المنطقة لسيطرة السلطة، ولكن اقتحامات المستوطنين استمرت.

وتؤكد المصادر التاريخية أن ادعاءات المستوطنين تزييف للحقائق بهدف سيطرة الكيان الصهيوني على المنطقة بذرائع دينية، حيث يقتحمون الموقع بحماية من الاحتلال وبتنسيق مع السلطة الفلسطينية.

وفي كل مرة تفرض فيها زيارة المستوطنين للمقام، تغلق قوات الاحتلال المنطقة المحيطة به، وعادةً تندلع مواجهات شديدة بين الشبان وقوات الاحتلال خلال اقتحام المدينة ومنطقة قبر يوسف، حيث يتصدى الثائرون لاعتداءات الاحتلال وعربدة المستوطنين.