هدم منزل

الاحتلال يهدم منزل عائلة الأسير جبارين في الخليل

قــــاوم _ قسم المتابعة / هدمت قوات الاحتلال منزل الأسير الفلسطيني خليل جبارين من مدينة يطا جنوبي الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وتوجّه  الاحتلال للأسير الجريح خليل الجبارين (17 عاما)، اتهامات بتنفيذ عملية طعن في مفرق تجمع "غوش عتصيون" شمالي الخليل، في أيلول/ سبتمبر الماضي، أسفرت عن مقتل مستوطن.

وأصيب الفتى الأسير جبارين برصاص قوات الاحتلال في قدمه ويده خلال عملية اعتقاله بتاريخ 17 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها وحدات وآليات هندسية اقتحمت منزل عائلة الفتى جبارين؛ المؤلف من طابقين، وأخرجت سكانه بالقوة إلى العراء في البرد القارس، وزرعت مواد متفجرة في الدور الثاني من المبنى الذي يأوي ١٢ فردا، ودمرته.

من جانبه، ذكر منسق "اللجان الوطنية والشعبية لمقاومه الجدار والاستيطان" في جنوب الضفة، راتب الجبور، أن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وأهالي بلدة يطا، على خلفية اقتحامها وتفجير منزل عائلة جبارين، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وينتهج  الاحتلال سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي أنهم نفّذوا أو شاركوا أو ساعدوا في التخطيط لعمليات مقاومة ضد أهداف صهيونية في الأراضي المحتلة، في محاولة لـ "ردع" الفلسطينيين عن القيام بهذه العمليات.