مدينة القدس ‫‬

هيئات مقدسية: لن نسمح للاحتلال بالتدخل في الشؤون الدينية

قـــاوم_قسم المتابعة/أكّدت هيئات دينية مقدسية أن لا حق للاحتلال بالتدخل في الشؤون الدينية في الأراضي الفلسطينية، وأن "الآذان سيبقى صوته عاليًا في سماء القدس".

وقالت الهيئة الإسلامية العليا، ومجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وعلماء القدس وفلسطين، في بيان مشترك لها، إنه رغم فشل برلمان الاحتلال  في إصدار قرار بشأن الآذان، إلا أن الاحتلال لم يتوقف عن محاولات أخرى بنية إسكاته بكل الطرق الملتوية.

وشددت على أن الآذان شعيرة دينية من شعائر الإسلام، ومرتبط بركن من أركانه (الصلاة)، وأنه رُفع منذ 15 قرنًا.

وأردفت: "لا نسمح للاحتلال بالتدخل في الشؤون الدينية للمسلمين، وفي حال قام الاحتلال بمنع صوت الآذان وإسكاته، فإن كل مسلم في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ملزم بأن يرفع الآذان بالطريقة التي يراها مناسبة".

وأشارت إلى أن نداء "الله أكبر سيبقى يجلجل في جنبات الأقصى، وسيبقى مرتفعًا عاليًا في سماء المدينة المحتلة (القدس)".

يشار إلى أن مشروع قانون "إسكات الآذان" الذي صادق عليه الكنيست الصهيوني بالقراءة التمهيدية خلال شهر مارس/ آذار 2017، ينص على حظر استعمال مكبرات الصوت أو رفع الآذان عبر مكبرات الصوت بالمساجد بين الساعة 11:00 ليلًا وحتى الـ 07:00 صباحًا.

ويمنع المساجد ودور العبادة من استخدام مكبرات الصوت في الدعوة للصلاة والمناسبات الدينية بحجة "إزعاج" المستوطنين.

وكان الإعلام العبري، قد ذكر مؤخرًا أن بلدية الاحتلال في القدس وضعت خطة لـ "إسكات" أصوات الآذان المنطلقة من مساجد شرقي المدينة المحتلة.

وبيّن الإعلام العبري أن الخطة تستهدف بلدات؛ بيت صفافا (جنوبي القدس)، وبيت حنينا (شمالي المدينة)، وجبل المكبر (جنوبًا)، ومخيم شعفاط (شمال شرق)، بحيث يتم استبدال مكبرات الصوت في المساجد، بأخرى صغيرة ومحدودة الصوت، بدعوى “منع الضجيج”.