نتنياهو

النائب العام الصهيوني يؤيد تقديم المتطرف نتنياهو إلى المحاكمة

قــــاوم_قسم المتابعة/قال الإعلام العبري إن ما يسمي بالنائب العام الصهيوني شاي نيتسان، يؤيّد تقديم لائحة اتهام ضد ما يسمي برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بتهمة الرشوة في ملفي "يديعوت أحرونوت وبيزك" وبتهمتي الاحتيال وإساءة الائتمان في ملف "1000".

ونقل الإعلام العبري أن ما تسمي بالنيابة العامة الصهيونية أعربت عن خشيتها من ممارسة ضغوط على نيتسان لتغيير موقفه من قضية المتطرف نتنياهو.

وأوضح أن أشخاصًا من النيابة العامة الصهيونية ممن شاركوا في المُداولات الداخلية يعتقدون أن نيتسان يرجّح بأنه يجب محاكمة الصهيوني نتنياهو بعد إخضاعه لجلسة استماع، لارتكابه مخالفة "رشاوى واحتيال".

ويحذّر مسؤولون في النيابة من محاولة قد يقوم بها زملاء لهم "لدفن ملف يديعوت أحرونوت"، وعدم تقديم لائحة اتهام فيه.

تصريحات نتنياهو

من جانبه، قال ما يسمي برئيس حكومة الاحتلال نتنياهو خلال زيارته للبرازيل إنه لن يستقيل حتى وإن قُدمّت ضده لائحة اتهام، متسائلا "ماذا لو قدّم رئيس الحكومة استقالته، في أعقاب تقديم لائحة اتهام ضده، ومن ثم أغلق الملف ضده؟"، أي ألغي الملف.

وبيّن الصهيوني نتنياهو أنه لا يمكن الشروع في الاستماع إلى طعونه إذا كان من غير الممكن الانتهاء من هذا الإجراء قبل موعد الانتخابات المقبلة.

ورأى الصهيوني نتنياهو أن "الضغوط العنيفة وغير الإنسانية" التي تمارسها وسائل الإعلام والجهات اليسارية الصهيونية على المستشار القانوني لحكومة الاحتلال تبلغ ذروتها في هذه الأيام لإجباره على التدخل السافر والفظّ في الانتخابات.

وأضاف "هذا يعتبر محاولة للإطاحة برئيس وزراء بواسطة الجهاز القضائي وسرقة الانتخابات"، على حد قوله.

ردود الأفعال 

واعتبرت رئيسة المعارضة الصهيونية شيلي يحيموفيتش، أن تصريحات ما يسمي برئيس حكومة الاحتلال "العنيفة"، توعز إلى السلطات القانونية في الكيان الصهيوني بالتنازل عن الاجراءات القضائية بحقه، مبينة أنها لا تختلف عما يقوله أي شخص آخر متورط بقضايا جنائية "ولكنه كرئيس الوزراء يملك القدرة على تقويض المؤسسات القانونية".

أما ما يسمي برئيس حزب "هناك مستقبل" يئير لابيد، فقال: "إذا كان رئيس حكومة الاحتلال على يقين من براءته، فكان عليه أن يطالب بالذات من المستشار القانوني للحكومة بنشر توصياته في أسرع وقت ممكن".

وفي ذات السياق، أوضح العضو في حزب العمال الصهيوني ناحمان شاي أنه يجب المضي قدما في الاجراءات القضائية بحق المتطرف نتنياهو، بغض النظر عن الانتخابات القادمة، مبينًا أن "المستشار القانوني قام حتى الآن بإدارة التحقيقات مع نتنياهو بحذر ومنح رئيس الوزراء الوقت الكافي لرفع طعونه".

ويواجه الصهيوني نتنياهو إمكانية تقديم لائحة اتهام ضده، في ملفات الفساد، التي يعتبرها "مؤامرة من قبل اليسار والصحافة والسلطات، للإطاحة به".