عزيز دويك

لجان المقاومة | إجراءات الأجهزة الأمنية للسلطة ضد د. عزيز دويك خطيئة كبيرة وجريمة وطنية تعمق الانقسام

قاوم / خاص / أكدت لجان المقاومة أن الإجراءات القمعية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية في رام الله ضد د. عزيز دويك والأخوة أعضاء المجلس التشريعي في الضفة ، هي خطيئة كبيرة وجريمة وطنية وقانونية ودستورية يرتكبها رأس الهرم السياسي في السلطة بحق ممثلي شعبنا المنتخبين في المجلس التشريعي .

وطالبت لجان المقاومة رئيس السلطة محمود عباس والأجهزة الأمنية بالتوقف والتراجع الفوري عن هذه الإجراءات القمعية بحق رئيس المجلس التشريعي د. عزيز دويك وأعضاء المجلس التشريعي ، ووقف الاستدعاءات الامنية من قبل الأجهزة  الأمنية لهم ، لما يمتلكون من حصانة كفلتها لهم القوانين الفلسطينية .
 
وشددت لجان المقاومة أن هذه الإجراءات القمعية واللا وطنية تعمل علي حرف البوصلة الوطنية عمداً عن وجهتها الحقيقية وإشغال شعبنا بقضايا جانبية لا تخدم الي عدونا وعدو أمتنا .
 
ودعت لجان المقاومة بالالتفات إلى تعزيز صمود شعبنا وتوحيده خلف نهج المواجهة والمقاومة ، وأن يبقى همنا الوحيد هو مقاومة عدونا الصهيوني الذي يحتل ويغتصب أرضنا .