إصابات ومشاركة واسعة بجمعة "المقاومة توحدنا وتنتصر"

قــاوم_قسم المتابعة/أصيب عدد من المتظاهرين عصر الجمعة برصاص وغاز الاحتلال ، جراء قمعه المشاركين في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار بالجمعة الـ35 والتي تحمل عنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر".

وأعلنت وزارة الصحة تعاملها مع 14 إصابة برصاص قوات الاحتلال شرقي قطاع غزة.

وحيت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار في بيانها الختامي لجمعة "المقاومة توحدنا وتنتصر"، مقاومة شعبنا وغرفة عملياتها المشتركة التي رسخت الوحدة الوطنية، مضيفة أن مقاومتنا الباسلة أحبطت مخططات الاحتلال في خانيونس ومختلف أرجاء الأرض المحتلة.

وأكدت التفاف شعبنا حول مقاومته، داعية أبناء الأمة الى احتضانها وتوفير كل أشكال الدعم والاسناد لها.

ودعت جماهير شعبنا للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ 36 لمسيرات العودة تحت عنوان "جمعة التضامن مع الشعب الفلسطيني" والتي ستعبر عن استفاقة الضمير العربي لقضيتنا الفلسطينية.

كما حذرت الاحتلال من أي حماقات يفكر بالإقدام عليها ضد شعبنا.

وأكدت أن المسيرة "متواصلة باتجاه تحقيق أهدافها التكتيكية المتمثلة بكسر الحصار وإنهاء معاناة شعبنا في القطاع كضرورة موضوعية لاستمرار نضالنا على طريق تحقيق الأهداف الاستراتيجية في العودة والاستقلال".

وشارك آلاف المواطنين في الجمعة الماضية (الـ34 لمسيرة العودة وكسر الحصار) شرقي قطاع غزة تحت عنوان "التطبيع خيانة".

وانطلقت مسيرة العودة وكسر الحصار في 30 مارس الماضي بالمناطق الشرقية لقطاع غزة، بمشاركة آلاف المواطنين أسبوعيًا المطالبين بحق العودة ورفع الحصار الصهيوني المتواصل على غزة منذ أكثر من 12 عامًا.

وأدى قمع قوات الاحتلال للمسيرات التي تتعاظم أيام الجمعة إلى ارتقاء أكثر من 220 شهيدًا؛ فيما أصيب نحو 22 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة.