خبير بالشأن الصهيوني يدعو قيادة المقاومة للحذر من غدر الاحتلال

قــاوم_قسم المتابعة/دعا خبير في الشأن الصهيوني قيادة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لضرورة الحذر من غدر الاحتلال بعد جولة التصعيد الذي شهدها القطاع الأسبوع الماضي.

وقال الخبير بالشأن الصهيوني د.صالح النعامي في منشورات له عبر صفحته في "فيسبوك": "في ظل ما نعيش فيه من كنف هذا الشعور بالعزة والفخار، الذي منحتنا إياه المقاومة والانتصار الكبير في الجولة الأخيرة، سأركز بشكل خاص على ما يستوجب الحذر من سلوك الصهاينة".

ولفت إلى أن تركيزه سيكون "من خلال قراءة ما خلف التصريحات ومظاهر سلوك النخبة الحاكمة في الكيان الصهيوني، وذلك لتقليص قدرة الصهاينة على الغدر والمباغتة".

وأشار النعامي إلى أن التحذيرات الصهيونية مبالغ فيها " لكن القيادة المسؤولة يجب أن تتعامل حسب أسوأ السيناريوهات بشجاعة وحكمة ومن منطلق الخضوع لمتطلبات الإعداد الأساسية للمواجهة".

وفي منشور آخر قال النعامي إن "هناك تحولاً مفاجئًا وسريعًا على لهجة قادة مستوطنات غلاف غزة من ما يسمي برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو والحكومة بعد لقائهم الأخير".

ونبه إلى أنه من الواضح أنهم خرجوا من الاجتماع مطمئنين بشأن مستقبل الواقع الأمني، واعطوا تلميحات بأن قرار وقف إطلاق النار كان مجرد محطة في مواجهة مستمرة لم تتوقف بعد".

وأكد وجود دلالة على حرص الصهيوني نتنياهو بأن يحضر اللقاء مع ما يسمي  قادة المستوطنات رئيس هيئة أركان الجيش الجنرال غادي آيزنكوت وقائد المنطقة الجنوبية.

وتابع النعامي "لعل أوضح مؤشر على ذلك ما قاله ما يسمي برئيس المجلس الاستيطاني شاعر هنيغف ألون شستر الذي حضر اللقاء وقال إن اللقاء مع المتطرف نتنياهو ساعده وساعد زملاءه على رؤية الصورة الكاملة وأننا لا زلنا في معركة مستمرة".

ولفت الخبير في الشأن الصهيوني إلى أنه يتوجب وضع عدة خطوط تحت هاتين الكلمتين.

وقال إن هذا التصريح "يتطابق مع ما قاله المتطرف نتنياهو في فيديو مطمئنًا مستوطني الجنوب بأننا "في أوج معركة مستمرة ونتطلع لمواصلتها".

وشهد الأسبوع الماضي تصعيدًا بين فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والاحتلال بعد استشهاد 7 مقاومين، خلال إحباط عملية نوعية نفذتها قوة خاصة صهيونية شرقي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

يشار إلى أن النعامي كان قد حذر سابقا المقاومة الفلسطينية من غدر صهيوني