ارتفاع عدد شهداء جمعة "غزة صامدة ولن تركع" إلى 5

قــاوم_قسم المتابعة/استشهد شاب فلسطيني، فجر اليوم السبت، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها أمس الجمعة خلال مشاركته في مسيرات العودة شرقي قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، في تصريح له، إن الشاب مجاهد زياد عقل (23 عامًا) استشهد فجر اليوم متأثرًا بجراحه التي أصيب بها شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأوضح القدرة، أن الشاب عقل كان قد أصيب أمس في الجمعة الـ 31 لمسيرات العودة وكسر الحصار (جمعة غزة صامدة ولن تركع).

وندد، باستهداف قوات الاحتلال محيط المستشفى الإندونيسي شمالي قطاع غزة، وإلحاق أضرار مادية جسيمة فيه، "إضافة إلى إرهاب المرضى والطواقم الطبية والتسبب في إرباك العمل داخل أقسام المستشفى الرئيسي شمال القطاع".

 ودعا المتحدث باسم صحة غزة، المؤسسات الدولية إلى تفعيل إجراءات الحماية الدولية للطواقم والمرافق الصحية.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة.

وقد أدى قمع الاحتلال للمسيرات إلى استشهاد 223 مواطنًا؛ بينهم 10 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.