الأسيرات يواصلن خطواتهن الاحتجاجية في "هشارون" الصهيوني

قــاوم_قسم المتابعة/تواصل الأسيرات في معتقل "الشارون" خطواتهن الاحتجاجية، إزاء نصب إدارة المعتقل كاميرات المراقبة في ساحة "الفورة" للتضييق عليهن والتنكيل بهن.

وأفادت مصادر "لأنين القيد" أن الأسيرات يرفضن الخروج إلى عيادة المعتقل، بعد التعامل السيء الذي يلاقينه من قبل طبيب المعتقل، حيث تعاني عدد منهن من أوجاع في الأسنان و"الأنفلونزا" وغيرها.

وأكدت المصادر أن الأسيرات قلصن مشترايتهن من "الكانتينا"، ضمن خطواتهن الاحتجاجية على نصب الكاميرات وسياسة التضييق التي تنتهجها إدارة المعتقلات ضدهن.

وفي سياق متصل أبلغت إدارة المعتقل الأسيرات، أن زيارة الأهالي ستكون لمرة واحدة في الشهر فقط.

وتشتكي الأسيرات من قلة الهواء النظيف الذي يدخل إلى غرفهن، وحرمانهن من الخروج إلى "الفورة" بفعل نصب الكاميرات بداخلها.

يشار أن وزير داخلية الاحتلال جلعاد أردان بدأ خطة للتضييق على الأسرى والأسيرات لسحب إنجازاتهم وزيادة التنكيل بهم. وطالبت "أنين القيد" المؤسسات الحقوقية الدولية والعربية، التدخل السريع والعاجل لإنقاذ الأسيرات، بالإضافة لإجراء تحركات شعبية على الأرض تجبر الاحتلال على الاستجابة لمطالبهن.