الإعلام العبري: العثور على بالون "حارق" في مستوطنة صهيونية بالقدس

قــاوم_قسم المتابعة/قال الإعلام العبري إن الاحتلال الصهيوني عثره صباح اليوم الإثنين، على بالون هوائي مزوّد بمواد مشتعلة، داخل مستوطنة "جفعات زئيف" المقامة على أراضٍ فلسطينية شمال غربي مدينة القدس المحتلة.

وأوضح أن الحديث يدور حول بالون يشبه ما اعتاد الفلسطينيون في غزة على إطلاقه صوب المستوطنات الصهيونية المحيطة بالقطاع.

وذكرت أن الجيش الصهيوني حضر إلى المنطقة، برفقة خبراء متفجرات وقاموا بالتعامل مع المواد الحارقة دون إحداث أي أضرار، ودون إصابات.

وأشارت إلى أن الهدف من إطلاق البالون كان إشعال حريق في مستوطنة "جفعات زئيف"، منوهة إلى أنه خلال الأسابيع الماضية، تم إطلاق 3 بالونات "حارقة" في القدس.

ويقول الاحتلال إن الشبان الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلّتين يحاولون نقل تجربة البالونات الحارقة في قطاع غزة، وإطلاقها باتجاه المستوطنات في الضفة والقدس.

وقد اعتمد شبان غزة تلك الطريقة منذ بدء مسيرات "العودة الكبرى"؛ التي انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، كشكل من أشكال المقاومة إلى جانب الحجارة والزجاجات الحارقة.

وقدّرت سلطة الطبيعة والحدائق الصهيونية بأن الحرائق أتت على 32 ألف دونم من الأحراش والمناطق الزراعية والطبيعية في غلاف غزة، بما يوازي 14 في المائة من مجمل المحميات الطبيعية التابعة للاحتلال.

وفشلت محاولات الجيش الصهيوني في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل، فأصبح يُلاحق كل من يُطلق طائرة أو بالونًا من خلال إطلاق النار عليه سواء من خلال طائراته أو قناصيه