الإعلام العبري: سقوط بالون حارق أطلق من غزة قرب مطار بن غوريون الصهيوني

قــاوم_قسم المتابعة/قال الإعلام العبري، إن بالونًا حارقًا أطلق من قطاع غزة، سقط مساء السبت، قرب مطار بين غوريون (مطار اللد).

وأوضح الإعلام العبري اليوم الأحد، أن البالون سقط في "موشاف باريت" على بعد خمسة كيلومترات فقط من المطار الذي يبعد نحو 75 كيلومترًا عن قطاع غزة.

وأشار إلى أن قوات الجيش حضرت للمكان، "حيث عثر على البالون والذي كان يحتوي على مواد حارقة لكنها لم تشتعل".

وذكر أن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي أطلقت من غزة أمس، تسببت باندلاع ثلاثة حرائق في المستوطنات الصهيونية المقامة على حدود قطاع غزة.

ويُطلق ناشطون فلسطينيون طائرات ورقية وبالونات حارقة، باتجاه المستوطنات المحاذية لغزة منذ بداية مسيرات "العودة" التي انطلقت نهاية مارس/آذار الماضي، ما أسفر عن إحراق آلاف الدونمات الزراعية.

واتخذ الفلسطينيون خلال مسيرة العودة الكبرى؛ التي انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، طرقًا جديدة لمقاومة الاحتلال باتت أكثر نجاحًا من الحجر، من خلال استخدام الطائرات الورقية المحملة بالزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة.

وتسببت تلك الطائرات، باحتراق مساحات واسعة من أراضي المستوطنين المزروعة بالقمح والشعير، وكذلك باحتراق مئات الدونمات من الغابات، ما كبد الصهاينة خسائر مالية بالغة بسبب احتراق محاصيلهم، واضطرار بعضهم إلى حصادها بشكل مبكر.

وفشلت حتى اللحظة محاولات الجيش الصهيوني في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمحاصيل القريبة من السياج الفاصل.

ونتيجة لذلك، أصبح الجيش الصهيوني يُلاحق كل من يُطلق طائرة أو بالوناً من خلال إطلاق النار عليه سواء من خلال طائراته أو قناصيه.