وزراء بالكابينت الصهيوني يضعون شروطا جديدة للموافقة على التهدئة

قــاوم_قسم المتابعة/صرح ما يسمي بوزير التعليم الصهيوني، وعضو الكابينت، نفتالي بينت صباح اليوم الأحد، أنه سيوافق على اتفاق التسوية والتهدئة مع المقاومة، بشرط أن يضمن ذلك نزع سلاح غزة.

وقال"إنه يعارض أي تسوية مع المقاومة، تضمن لهم زيادة وتعاظم قوتهم العسكرية"، مضيفا "يجب أن نمنع الفصائل المسلحة من أن تصبح حزب الله 2 في قطاع غزة"، على حد قوله.

وفي سياق متصل، نقل الغعلام العبري عن ما يسمي بوزير الأمن الداخلي، وعضو الكابينت، جلعاد أردان، قوله: "أنه سيوافق على التهدئة مع الفصائل المقاومة، إذا ضمن الاتفاق عودة الجنود الصهاينة الأسرى لديهم".

وأضاف أردان: "إذا لم يستمر الهدوء بالجنوب، فنحن في طريقنا إلى معركة جديدة ضد المقاومة بغزة".

وتابع الوزير: "لا يوجد وزير بالكابينت يؤيد الحملة العسكرية على غزة، وهناك اختلافات كبيرة داخل الكابينت حول الضربة الجوية".

وختم الوزير أردان بالقول: "إذا كانت التهدئة تضمن الهدوء طويل المدى، وتضمن إعادة الجنود الصهاينة المحتجزين بغزة، سأوافق عليها".