إصابة جندي صهيوني في عملية طعن بالقدس واستشهاد المنفذ

قــاوم_قسم المتابعة/استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال بالقدس المحتلة مساء الجمعة، بزعم أنه حاول طعن جندي في منطقة باب العمود.

وقال الإعلام العبريي إن الاحتلال المتواجد بباب العمود أطلق النار على شاب فلسطيني من سكان مدينة أم الفحم بالداخل المحتل، بزعم محاولته طعن جندي صهيوني، إلا أن الاحتلال أطلق النار عليه وقتلته على الفور، فيما فرّ شاب آخر من المكان.

وأوضح أن الاحتلال أعلن الاستنفار في صفوفه وبدأ حملة تمشيط بالمنطقة عقب محاولة الطعن المزعومة وأغلق منطقة باب العمود.

وذكر شهود عيان أنهم سمعوا إطلاق رصاص في متجر لبيع الكتب في باب المجلس خارج المسجد الأقصى، وهرعت قوات الإحتلال وطواقم الإسعاف الإسرائيلية للمكان.

واضافوا أن قوات الاحتلال انتشرت بشكل مكثف في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة بحثا عن شاب آخر كان برفقة المصاب.

وفي السياق، طردت قوات الاحتلال حراس المسجد الأقصى من مكتبهم في صحن قبة الصخرة.