مستوطنون يهود يطالبون بهدم مسجد في بلدة "بورين" جنوبي نابلس

قــاوم_قسم المتابعة/طالب مستوطنون يهود مجددا، بهدم مسجد جنوبي الضفة المحتلة، بدعوى إقامته على أراض تخضع لسيطرة صهيونية.

وذكر الإعلام العبري أن مستوطني مستوطنتي "براخا "و "يتسهار"؛ تقدموا من خلال منظمة ريغافيم (وهي واحدة من المنظمات اليمينية الرئيسية الصهيونية) بطلب جديد لهدم مسجد "سلمان الفارسي" في قرية "بورين" جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وادعى المستوطنون، بأن المسجد مقام على أراض فلسطينية خاصة وغير حاصل على تراخيص بناء صهيونية.

يشار إلى أن المحكمة "العليا" الصهيونية، كانت قد أرجأت طلبًا سابقا تقدمت به منظمة ريغافيم، لإصدار قرار بهدم المسجد.

ويزعم الاحتلال أن المسجد أقيم في المنطقة الخاضعة لسيطرتها وفقًا لاتفاقية أوسلو، وهي المنطقة التي يُحظر البناء فيها من قبل الجانب الفلسطيني.

وكانت المحكمة العليا الصهيونية منعت في السابق استخدام مكبرات الصوت في المسجد ذاته، وإطفاء الإنارة التي على أعلى مئذنته.

يشار إلى أن قرية "بورين"، من القرى الفلسطينية المنكوبة بالاستيطان، حيث فقدت ثلثا أراضيها لصالح المستوطنات وتحيط بها مستوطنات ونقاط عسكرية من الجهات الأربع.

يذكر أن منظمة ريغافيم الاستيطانية تنشط في جمع المعلومات حول البناء الفلسطيني في الضفة والقدس المحتلتين وفي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 من أجل إخلاء المواطنين الفلسطينيين من أراضيهم وإقامة بؤر استيطانية.