تقرير: المقاومة نفذت 9 عمليات وقتلت صهيونيا في تموز الماضي

قــاوم_قسم المتابعة/أفادت معطيات للمقاومة في الضفة بأن المقاومة الفلسطينية نفذت 9 عمليات ضد أهداف صهيونية في تموز (يوليو) الماضي، وقتلت صهيونيا وأصابت 24 آخرين.

وأوضح التقرير الذي نشرته المقاومة تحت عنوان "حصاد المقاومة في تموز"، اليوم السبت أن شهر تموز الماضي، قد شهد 332 "عملًا مقومًا" في الضفة المحتلة.

وبيّن أن أعمال المقاومة شملت؛ عمليات إطلاق نار تجاه أهداف للاحتلال، إلقاء حجارة وزجاجات حارقة وعبوات ناسفة، بالإضافة للمواجهات وصد اعتداءات المستوطنين.

ونوهت المعطيات إلى أن المقاومة الفلسطينية، قد نفذت 7 عمليات إطلاق نار وعملية طعن، ومحاولة دهس؛ "أدت في مجملها لمقتل صهيوني وإصابة 24 آخرين". لافتة النظر إلى أن الضفة والقدس شهدتا 133 نقطة تماس.

وأعلن عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية وإصابة 172 آخرين بجراح متفاوتة خلال مواجهات شهدتها أنحاء الضفة المحتلة.

وشهدت وتيرة الأعمال المقاومة خلال الشهر الماضي انخفاضًا عما شهده شهر حزيران، بواقع 332 عملًا مقاومًا في تموز، مقابل 350 في حزيران.

وأشار التقرير، إلى أن محافظات رام الله والخليل والقدس على التوالي، شهدت أعلى معدل في عدد المواجهات والأعمال المقاومة بنسبة قاربت 63 في المائة من مجموع محافظات الضفة.

وأردف: "شهدت محافظات رام الله والخليل والقدس 82 و81 و46 مواجهة لكل منهما على التوالي، كما سجلت 41 مواجهة في نابلس، تبعتها قلقيلية وبيت لحم بواقع 28 و26 على التوالي، و10 في طولكرم، 9 في طوباس و7 في جنين ومواجهتين في سلفيت".

وقال إن أعمال المقاومة تركزت في المواجهات وإلقاء الحجارة بنسبة 69 في المائة من مجموع الأعمال.

ومن أبرز أحداث الشهر الماضي، عملية الطعن في مستوطنة "آدم"؛ التي نفذها الشاب محمد طارق يوسف، قتل فيها مستوطن وأصاب آخرين.

ورصد التقرير 3 عمليات إطلاق نار نفذها مقاومون تجاه مستوطنة "بيت إيل" شرقي رام الله، وعملية إطلاق نار أخرى استهدفت سيارة مستوطن بشكل مباشر على الطريق رقم 60 قرب مستوطنة (كوخاف يعقوب) شمال القدس المحتلة في 29 من شهر تموز.