لجان المقاومة | أساليب الزعرنة التي يمارسها ماثيوس شمالي ضد المحتجين على تقليصات الأنروا مرفوضة ونعتبره شخص غير مرغوب فيه

قـــاوم - خاص- قالت لجان المقاومة في فلسطين بأنها تنظر بعين الإستنكار لقيام حراس ماثيوس شمالي مدير عمليات الأنروا في قطاع غزة بإلقاء قنابل صوتية لإرهاب المحتجين من اللاجئين على سياسات وكالة الأنروا في تقليص خدماتها وفصل موظفيها في هجمة غير مبررة على حقوق اللاجئين الفلسطينيين .

وأضافت لجان المقاومة بأن أساليب الزعرنة والعربدة التي يمارسها ماثيوس شمالي لن تردع أبناء شعبنا عن المطالبة بحقوقهم  ورفض كل الإجراءات التي تستهدف قضية اللاجئين والتنكر لواجبات وكالة الأنروا المنصوص عليها في قرارات الأمم المتحدة .

وأكدت لجان المقاومة بأن شخص ماثيوس سيكون غير مرغوب فيه كرئيس لعمليات وكالة الأنروا إن لم يقوم بواجباته  كمحاميا عن حقوق اللاجئين ومدافعا شرسا في وجه المؤامرة التي تستهدف قضية اللاجئين الفلسطينيين .

 

وحذرت لجان المقاومة  الأمم المتحدة ووكالة الأنروا من التساوق مع المخططات الأمريكية في إستهداف قضية اللاجئين وتصفيتها كأحد متطلبات صفقة القرن المشؤمة في إطار خدمة الكيان الصهيوني وشرعنة إحتلالها لأرض فلسطين مؤكدين على إستعدادنا للدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني بكل الوسائل والأساليب ولن نسمح بأن تمر المؤامرة على قضيتنا وهويتنا الفلسطينية.