فلسطيني يتحدى الاحتلال الصهيوني من كهف يسكنه قرب القدس

فلسطيني يتحدى الاحتلال الصهيوني من كهف يسكنه قرب القدس

قــاوم-القدس المحتلة: طالبت قوات الاحتلال الصهيوني فلسطينيا يقيم في كهف قديم مجاور لأراضيه الواقعة بين مدينتي بيت لحم والقدس، بالرحيل من المكان. وهددت قوات الاحتلال الصهيوني المواطن عبد الفتاح عبد ربه (48 عاما) بهدم منزله ’غير القانوني’، لأنها تنوي إقامة مشروع استيطاني جديد على جانب التل القريب من الكهف. وقال عبد ربه في حديث لـ’رويترز’ إن أبويه ربياه في الكهف، لكنه ببساطة يقيم فيه الآن كسبيل لتأكيد حقه في امتلاك حوالي خمسة أفدنة في جانب التل الصخري، مشيرا إلى أن أسرته تعيش في مُخيم للاجئين في بيت لحم. وأضاف عبد ربه –وهو أب لعشرة أبناء- أن مخططي البناء الصهاينة حضروا إلى المكان قبل ثلاثة أيام، وشرعوا بإجراء مسح للمنطقة بأكملها. وحول الغرض من عملية المسح، قال: ’الغرض هو بالطبع بناء مستوطنة صهيونية تسمى جبعات يائيل والتي ستصبح أكبر مستوطنة في منطقة القدس’. وأشار عبد ربه إلى أنه تلقى التحذير الأول بالهدم قبل خمسة أعوام وتلقى إخطارا لاحقا في ديسمبر كانون الأول، لافتا إلى أن قوات الاحتلال أزالت ثلاث مرات خيمة نصبها على الأرض الواقعة في قرية الولجة. ومن المقرر أن يقيم 45 ألف مستوطن في ’جفعات يائيل’ التي ستقام فيها منطقة تجارية ومركز رياضي. وقال عبد ربه ’يعتبرون وجودي هنا مشكلة لأنهم يريدون بناء 14 ألف وحدة على ارض الولجة.. أقول لهم إن مالكي هذه الأرض موجودون هنا.. هم الملاك الشرعيون ولا حق لكم في البناء هنا’.          يشار إلى أن قوات الاحتلال الصهيوني استولت عام 1980 على معظم التلال الجبلية والأراضي الواقعة بين القدس وبيت لحم، وحولتها إلى مستوطنات ومعسكرات صهيونية.