المستوطنون يقيمون احتفالا في ساحات الإبراهيمي

قاوم / قسم المتابعة / أقام عشرات المستوطنين احتفالا صاخبا في ساحات الحرم الإبراهيمي الشريف، بدعوى إدخالهم التوراة إلى الحرم، مساء الخميس.

وقال مدير الحرم ورئيس سدنته الشيخ حفظي أبو سنينة، إن عشرات المستوطنين اقتحموا الحرم، وأقاموا حفلة صاخبة في ساحاته الخارجية، وأدوا طقوسا تلمودية، في إطار تهويد الحرم المستمرة، حيث بدأوا منذ ساعات صباح الخميس التحضير لهذا الاحتفال الذي تزامن مع صلاة العشاء، وفي ظل تواجد عشرات الحاخامات وما يسمى بوزير الأمن الداخلي.

واعتبر أبو اسنينة أن حكومة الاحتلال تحاول تعزيز وجود المستوطنين في الحرم الإبراهيمي الشريف كرد على التواجد الكبير من قبل المواطنين الفلسطينيين في شهر رمضان المبارك.

من جهتها، أكدت مديرية أوقاف الخليل في بيان لها، أن هذا الاحتفال يعد انتهاكا خطيرا ومساسا بمكانة الحرم الشريف، وسابقة خطيرة تمس مشاعر المسلمين.

وحملت الأوقاف، حكومة الاحتلال الصهيوني المسؤولية عن هذا الاعتداء، وعن إطلاق يد المستوطنين وتدنيس الحرم، وفرض اجراءات تهويدية بحقه.

ودعت المديرية كافة المؤسسات الحقوقية والمؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة العلوم والثقافة "اليونسكو" لتحمل مسؤولياتها تجاه الحرم ووقف الانتهاكات الصهيونية بحقه.

بدوره، أكد محافظ الخليل كامل حميد أن كل هذه الاستفزازات والإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني بحق الحرم الإبراهيمي الشريف لن تثني القيادة والشعب الفلسطيني عن حقه الديني والتاريخي في الحرم، وسيستمر العمل من أجل إحقاق الحق الفلسطيني، خاصة في ظل التواجد الكبير وعمارة المسجد من قبل أبناء شعبنا الفلسطيني.