حرائق في مستوطنات متاخمة لحدود غزة بفعل طائرات ورقية

قـــاوم - قسم المتبعة / اندلعت اليوم الجمعة، 4 حرائق في مستوطنات "إسرائيلية" متاخمة لقطاع غزة، جراء إطلاق فلسطينيون طائرات ورقية حارقة، ما أسفر أيضا عن إصابة جندي صهيوني جراء استنشاق الدخان، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن ما يزيد عن آلاف الفلسطينيين احتشدوا بعد صلاة الجمعة في خمسة نقاط على حدود قطاع غزة مع إسرائيل، وتحديدا جنوبي القطاع، إحياء لذكرى النكسة (حرب يونيو/تموز 1967).

وأضافت إن المحتجين قاموا بإحراق إطارات السيارات، فيما استخدمت القوات الصهيونية "وسائل تفريق التظاهرات"، وأطلقت طلقات تحذيرية تجاه الفلسطينيين الذين اقتربوا من السياج الحدودي، سواء في خان يونس، جنوبي القطاع أو شماله.

وذكرت الصحيفة أن قناصة صهاينة يُطلقون النار تجاه من قالت إنهم "محرضون رئيسيون" في نقطتي جباليا (شمال) وخان يونس.

وتابعت إن طائرات فلسطينية حارقة أُطلقت من قطاع غزة أشعلت النيران في 4 نقاط بمستوطنات في محيط القطاع، كما أصيب جندي "إسرائيلي" جراء استنشاق دخان ناجم عن تلك الحرائق.

والاثنين الماضي، نقلت الصحيفة ذاتها عن موشيه كحلون، وزير المالية الصهيوني ، قوله إن الحرائق التي أشعلتها الطائرات الورقية الحارقة من القطاع "تسببت بخسائر فادحة حيث تم إحراق 5 آلاف دونم زراعي قرب حدود غزة".

وأشار كحلون أنه تم تخصيص 16 مليون شيكل (نحو 4 مليون دولار) تعويضات محتملة للحرائق.

وكانت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، أطلقت على مظاهرات اليوم اسم "مليونية القدس"؛ إحياءً للذكرى الـ51 للنكسة.

وضمن فعاليات مسيرات العودة، يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل  منذ نهاية مارس/آذار الماضي، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع جيش الاحتلال  تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد 123 فلسطينياً وإصابة أكثر من 13 ألف و600 آخرين.