نادي الأسير: تدهور خطير على صحة الأسير حسان التميمي

قــاوم_قسم المتابعة/أفاد نادي الأسير بأن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت الأسير حسان عبد الخالق مزهر التميمي (18 عامًا) إلى مستشفى "شعاري تسيدك" الصهيوني، إثر تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي، حيث يعاني من خلل في أنزيمات الدم.

وأوضح نادي الأسير، في بيان صحفي، أن محاميه أحمد صفية وصل إلى المستشفى حيث يتواجد الأسير التميمي، وأكد أنه يعاني وضعًا خطيرًا.

وقال المحامي صفية: "حين وصولي إلى غرفة الأسير التميمي لم يكن أي من الطاقم الطبي بجانبه رغم خطورة وضعه الظاهرة والماثلة عليه، وبعد أن استدعيت الطاقم الطبي تم وضعه على الفور تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، ورغم وجود قرار بنقله إلى العناية المكثفة بشكل فوري، إلا أنهم قاموا بنقله للعناية بعد أكثر من ساعتين على الأقل".

وبيّن نادي الأسير أن إدارة الاحتلال حينما تيقنت أن وضع الأسير التميمي وصل إلى مرحلة الخطر الشديد، أبلغت محامي النادي أنها قررت الإفراج عنه علمًا أن جلسته لم يحن وقتها، رغم المطالبات المتكررة بالإفراج عنه سابقًا.

واعتبر النادي أن قرار نيابة الاحتلال المتأخر بالإفراج عنه لا يمكن تفسيره إلا بمحاولة للتنصل من المسؤولية عن الوضع الصحي الخطير الذي وصل إليه الأسير، وكذلك التنصل من أي احتمال يمكن أن يواجه مصيره.

 وجدد تأكيده على أن المسؤول الأول والأخير عما وصله إليه الأسير التميمي هو سلطات الاحتلال بكافة أجهزتها وعلى رأسها إدارة معتقلات الاحتلال.

يذكر أن الأسير التميمي اعتقل قبل نحو شهرين وهو من بلدة دير نظام بمحافظة رام الله والبيرة.