تدهور الحالة الصحية للطفل الأسير التميمي‎

قــاوم_قسم المتابعة/أكدت عائلة الطفل الأسير حسان عبد الخالق التميمي (16 عاماً)الأحد تدهور الحالة الصحية لطفلهم المعتقل منذ حوالي الشهرين في سجن "عوفر" الصهيوني، جراء اهمال حالته الصحية الخاصة بسبب مرض حموضة الدم المصاب به، والتي تتطلب تعاملاً خاصاً من خلال تقديم الادوية والتغذية اللازمة والمراجعة الدورية للمستشفيات.

وقالت عائلة الطفل التميمي أنه وفقاً للمعلومات الواردة من الأسرى القريبين من الطفل، فان حالة ابنهم سيئة للغاية وأن الاحتلال يرفض نقله للمستشفيات وتقديم العلاج اللازم له، ويحاول التذرع بالجوانب المالية بصورة دنيئة تهدف لابتزاز العائلة وتهدد حياة الطفل بشكل كبير.

وحملت العائلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ابنهم، داعية المؤسسات الحقوقية والدولية الى تحمل مسؤولياتها كاملة والضغط على الاحتلال لتقديم العلاج الفوري اللازم لطفلهم والافراج عنه، حماية لحياته.

يذكر أن جيش الاحتلال اعتقل الطفل التميمي قبل حوالي الشهرين، وأخضعه لتحقيق عنيف، ومنعه من الحصول على الأدوية اللازمة للحفاظ على استقرار حالته الصحية.