جمعة "الشهداء والجرحى".. 58 إصابة باعتداءات الاحتلال شرق القطاع

قــاوم_قسم المتابعة/أصيب عصر أمس الجمعة عشرات المواطنين بعد اعتداء الاحتلال الصهيوني على المشاركين في الجمعة الثامنة من مسيرة العودة الكبرى شرق قطاع غزة، والتي سميت بـ"جمعة الوفاء للشهداء والأسرى".

وأعلنت وزارة الصحة عن إصابة 56 مواطنا بالرصاص الحي والاختناق بالغاز في المواجهات المستمرة شرق القطاع.

بدورها، قالت  جمعية الهلال الأحمر: إن طواقمها تعاملت مع 58 إصابة كالتالي: 2 رصاص حي، 31 اختناق بالغاز، 25 ضربات، مبينة أن 14 من لمصابين شمال غزة، و22 غزة، و8 الوسطى، و14 خانيونس.

وأصيب صحفيان فلسطينيان في غزة خلال تغطيتهما لتظاهرة شرق القطاع ضمن مسيرة العودة الكبرى.

وأفاد مصدر محلي بإصابة المصورين الصحفيين مجدي فتحي بقنبلة غاز في قدمه، وبسام مسعود في رأسه، وأصيب الأول خلال تغطية فعاليات العودة شرق غزة، والثاني شرق خزاعة شرقي خانيونس. 

ووفق المصدر فقد توافد الآلاف إلى مخيمات العودة المنتشرة شرق قطاع غزة، في إصرار وتحد واضحين لمجزرة الاحتلال والاستمرار حتى تحقيق الأهداف.

وهذه الجمعة هي الأولى بعد المجزرة الإرهابية التي اقترفها الاحتلال الصهيوني، ضد المشاركين في مليونية العودة وكسر الحصار يوم الاثنين الماضي 14 من مايو، والتي ارتقى خلالها 63 شهيدا، وأصيب قرابة 3 آلاف آخرين.

وقال مراسلنا: إن المتظاهرين شرعوا في إشعال الإطارات المطاطية شرق مخيمات العودة، لحجب الرؤية عن قناصة الاحتلال، فيما يواصل الشبان إحراق أحراش الاحتلال بالطائرات الورقية؛ حيث تتحدث وسائل إعلام الاحتلال عن حرائق واسعة شرق القطاع.

وتأتي هذه الجمعة بعد دعوات متطابقة من القوى الوطنية والإسلامية، والهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، التي أكدت على استمرارية المسيرة.