الهيئة الوطنية تطلق على الجمعة القادمة اسم "جمعة الشباب الثائر"

قــاوم_قسم المتابعة/اطلقت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار اسم "جمعة الشباب الثائر" على الجمعة المقبلة (الخامسة)، ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأعلنت الهيئة خلال مؤتمر صحفي عن انتهاء مسيرات الجمعة الرابعة " جمعة الشهداء والأسرى" بعد أن "اوصلت رسالتها العظيمة الى العالم بأسره وإلى الاحتلال والولايات المتحدة الامريكية."

وأكدت الهيئة أن "الجمعة القادمة "الشباب الثائر" ستكون للتأكيد على رفض كل المؤامرات التصفوية وكل القرارات التي استهدفت القدس عاصمة فلسطين الابدية وحق العودة المقدس الغير قابل للمساومة عليه أو التصرف فيه."

وجددت الهيئة تأكيدها على "استمرار الفعاليات اليومية في مخيمات العودة للتأكيد على استمرار  شعبنا في معركته ضد الاحتلال ومن أجل العودة والتحرير."

ووجهت عظيم التقدير لجماهير الشعب الفلسطيني في الداخل الذين خرجوا جميعا في مسيرات العودة في قرية عتليت المهجرة وفِي حيفا ووجهت أيضًا التحية الى جماهير الضفة الغربية الذين أحيوا جمعة الشهداء والأسرى .

وثمنت الهيئة المشاركة الجماهيرية الواسعة لجموع الشعب الفلسطيني الذي "اثبت أن روح الثورة والكفاح لم ولن تتراجع من وجدان وثقافة شعبنا وأن الجماهير على استعداد دائم لتكون شعلة للثورة والانتفاضة والفداء انتصارا لحقوق الشعب فى الحرية والاستقلال والعودة."

وحيت أرواح الشهداء الذين ارتقوا اليوم "فى انتفاضة شعبنا في مواجهة الاحتلال فى مسيرات العودة وكسر الحصار وتُحيي الجرحى الأبطال وتتمنى لهم الشفاء العاجل."

واستشهد 4 مواطنين في "جمعة الشهداء والأسرى" وأصيب اكثر من 700  بحسب إحصائيات وزارة الصحة، إثر استهداف جيش الاحتلال للمتظاهرين السلميين بالرصاص الحي وقنابل الغاز على طول الحدود الشرقية للقطاع.

وبانضمام شهداء "جمعة الشهداء والأسرى" إلى قافلة شهداء مسيرة العودة الكبرى منذ انطلاقها  في 30 آذار/مارس المنصرم، يصل العدد إلى 39 شهيدا بينهم 2 محتجزين لدى الاحتلال، فيما بلغت عدد الإصابات 4279.