لجان المقاومة | الإصرار على عقد المجلس الوطني ترسيخا للإنقسام وخدمة لأعداء قضيتنا

قـــــاوم / خاص / إعتبرت لجان المقاومة في فلسطين الإصرار على عقد المجلس الوطني في الثلاثين من أبريل الحالي في رام الله وخارج مظلة الإجماع الفلسطيني بمثابة قرار لترسيخ الإنقسام وإبقاء حالة الفرقة والشرذمة على الساحة الفلسطينية .

وأكدت لجان المقاومة بأن ترتيب المؤسسات السياسية الفلسطينية لن يكون حكرا على فصيل بعينه بل هو قرار التوافق الوطني وهذا وحدة كفيل بتحصين القضية الفلسطينية أمام المؤامرات الصهيوأمريكية وخاصة ما يعرف بصفقة القرن .

وأوضحت لجان المقاومة بأن أي خطوة إحادية بعقد المجلس الوطني بعيدا عن مخرجات إجتماعات بيروت 2017 يشكل خدمة للأعداء المتربصين بشعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية .

ودعت لجان المقاومة إلى التراجع عن قرار عقد المجلس الوطني في رام الله والبدء فورا في حوار جدي وشامل لتأسيس حالة فلسطينية وطنية وحدوية من أجل مواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية .