الاحتلال يعتقل 8 مقدسيين ويمدد اعتقالهم

قــــاوم / القدس المحتلة / اعتقلت شرطة الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، ثمانية مقدسيين من البلدة القديمة بالقدس المحتلة ومددت اعتقالهم على خلفية عملية الطعن التي جرت أمس بالقدس المحتلة وأدت لمقتل جندي صهيوني.

وشملت الاعتقالات، بحسب مصادر مقدسية، الفتى عبد الرحمن صندوقة (14 عامًا)، وخالد عمار غنيم (21 عامًا)، وسعد عبد قطينة (35 عامًا)، وعمر أحمد عوض (20 عامًا)، ومحمد سعد البكري (20 عامًا).

بالإضافة إلى المسنَيْن: فرحة عبد دعنا (67 عامًا) وزهير عبد الرحيم دعنا (62 عامًا)، ورامي نواف عبد السلام (37 عامًا).

وذكرت المصادر أن الاحتلال أفاد بأن تمديد اعتقالهم جاء على خلفية عملية الطعن أمس، ووجهت لهم تهمة "عدم منع جريمة"، وجميعهم يسكنون بين باب الحديد وباب القطانين من أبواب المسجد الأقصى.

وأعلنت مصادر طبية الصهيونية الليلة الماضية وفاة الحارس الصهيوني الذي أصيب عصر الأحد بعملية الطعن التي وقعت بالبلدة القديمة من القدس المحتلة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الأطباء فشلوا في إنقاذ الحارس الذي أصيب عصراً بعملية الطعن التي وقعت بمنطقة شارع الواد القريب من بوابات الأقصى بالبلدة القديمة من القدس.

ويخشى الأمن الصهيوني من تجدد موجة العمليات وأن تتحول العمليات الأخيرة الناجحة إلى إلهام لمنفذين مفترضين جدد وذلك على غرار عملية الدهس قرب جنين والتي قتل فيها جنديان وأصيب اثنان آخران وعملية اليوم.