لجان المقاومة | بوحدتنا ومقاومتنا سنسقط صفقة القرن الأمريكية ونطالب برفع العقوبات عن قطاع غزة

قـــاوم – خاص- أكد الأستاذ جبريل الصوفي "أبو محمد" القيادي في لجان المقاومة  بأن المؤامرة على القضية الفلسطينية باتت مكشوفة بأدواتها ووسائلها وأطرافها ومروجيها والأهداف التدميرية التي تستهدف تصفية القضية الوطنية للشعب الفلسطيني.

وأضاف القيادي في لجان المقاومة خلال وقفة جماهيرية دعماً وإسناد لإنتفاضة القدس ورفضاً لصفقة القرن نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية في مدينة رفح بأن القدس ستبقى مدينة فلسطينية عربية إسلامية مؤكداً بأن كل القرارات الأمريكية الظالمة ستسقط وستفشل كل خطط التهويد الصهيوني أمام إصرار شعبنا على التمسك بحقوقه وثوابته في مواجهة الإحتلال الصهيوني.

وأوضح الأستاذ أبو محمد الصوفي بأن الوحدة الوطنية هي الضمانة والذخيرة لمواجهة كافة المؤامرات وخاصة ما يطلق عليه صفقة القرن لذا فأن المطلوب في هذا الوقت العصيب أن نتمسك بوحدتنا ونعززها ونوحد صفنا ونحشد الطاقات في معركتنا نحو الحرية والإستقلال .

وتطرق القيادي في لجان المقاومة للأوضاع الخطيرة التي يعاني منها قطاع غزة مطالباً حكومة التوافق القيام بدورها الخدماتي والوظيفي في خدمة أبناء قطاع غزة بعيداً عن التجاذبات السياسية مع العمل على ترحيل كل خلاف سياسي إلى جلسات الحوار الشامل أو مؤسسات وهيئات منظمة التحرير بعد إصلاحها وإشراك الكل الفلسطيني في مؤسساتها.

وقال الأستاذ الصوفي لا يمكن أن يدعي البعض بأنه يقف في وجه مخططات التصفية للقضية الفلسطينية ويمارس في الوقت ذاته التضييق والحصار على قطاع غزة فمن يريد للقدس ألا تسقط عليه أن لا يشدد الحصار على أهالي غزة ومن يريد أن يتصدى لمخططات التهويد للقدس عليه أن يدعم صمود أهل غزة مؤكداً بأن غزة رافعة للعمل الوطني يجب أن تساهم بما تملك من عزيمة وإصرار في معركة إنتزاع الحق الفلسطيني.

وتوجه القيادي في لجان المقاومة بالتحية للمنتفضين في القدس ونابلس وجنين وغزة وبيت لحم والخليل وكل ربوع الوطن الغالي ولأهلنا في مخيمات اللجوء والشتات مؤكداً على حتمية الإنتصار لشعبنا وقضيتنا وعودة اللاجئين على ديارهم وكنس الإحتلال البغيض.