لجان المقاومة | إستهداف العدو للمؤسسات الإعلامية بالضفة إعتراف بالعجز عن مواجهة الحقيقة الفلسطينية .

قـــاوم – خاص- إعتبر المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين بأن إستهداف العدو الصهيوني للمؤسسات الإعلامية في الضفة المحتلة إعتراف بالعجز عن مواجهة الحقيقة الفلسطينية .

وأضاف المكتب الإعلامي بأن العدو الصهيوني يخشى من الصوت والصورة التي تخرج من فلسطين لتنقل المعاناة والظلم الذي يمارسه الإحتلال عبر أدواته القمعية المتعددة ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

وقال المكتب الإعلامي للجان المقاومة بأن الرسالة الإعلامية الوطنية والإنحياز للحق الفلسطيني ومظلومية شعبنا الصامد مهمة الأحرار من جموع الإعلاميين والصحفيين الأبطال الذين يبذلون الجهد والوقت في سبيل إيصال صوت فلسطين إلى العالم وهذا ما يزعج ويربك الإحتلال وقادته.

وتوجه المكتب الإعلامي بالتحية إلى جموع الصحفيين والإعلاميين في فلسطين المتمسكين بالحقيقة الفلسطينية في وجه الباطل الصهيوني رغم ما يتعرضون له من بطش وإعتقال عبر سياسة ممنهج للقمع يمارسها الإحتلال الصهيوني الغاشم.

وكانت قوات الإحتلال الصهيوني قد إقتحمت مقرات شركات ترانس ميديا، وبال ميديا، ورامسات، في مدينة الخليل، وشركتي ترانس ميديا وبال ميديا في رام الله، وترانس ميديا وبال ميديا في نابلس، وبال ميديا في بيت لحم، واستولت على معدات تُستخدم في التغطيات الصحافية، ثم أغلقت هذه المقرات بأبواب حديدية وبالشمع الأحمر، وعلّقت عليها قرارات مكتوبة من الجيش الصهيوني .