في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا الخامسة والثلاثون

لجان المقاومة : الجريمة لا تسقط بالتقادم وخيار المقاومة سبيلنا للدفاع عن شعبنا وإنجاز عودة اللاجئين إلى فلسطين .

قـــاوم – خاص- أكدت لجان المقاومة في فلسطين بأن الذكرى الخامسة والثلاثون لمجزرة صبرا وشاتيلا بأن تلك الجريمة لا تسقط بالتقادم وستبقى وصمة عار على جبين الإنسانية العاجزة.

وقالت لجان المقاومة بأن مجزرة صبرا وشاتيلا في ذكراها الــ 35 والتي إستهدفت بالإبادة الفلسطينيين واللبنانيين العزل تكشف مدى همجية وإجرام العدو الصهيوني  الذي يعيش على دماء الفلسطينيين والعرب والمسلمين عبر سلسلة جرائم تنقلت من قانا اللبنانية إلى بحر البقر المصرية حتى طالت مجازره وعدوانه كافة البلدان العربية .

وأوضحت لجان المقاومة بأن المجزرة الصهيونية التي أشرف عليها الهالك الإرهابي شارون إشارة مهمة بضرورة التمسك بالمقاومة كخيار إستراتيجي للدفاع عن شعبنا الفلسطيني  في مواجهة العدوان الصهيوني وسبيلاً مركزياً لإحقاق الحقوق الفلسطينية وإنجاز عودة اللاجئين من مخيمات اللجوء والشتات إلى فلسطين التي هجروا منها بقوة الإرهاب الصهيوني.