جرافات الاحتلال تهدم منزلاً في قرية وادي النعم

قاوم / قسم المتابعة / هدمت الجرافات الصهيونية، بحماية قوات من شرطة الاحتلال، اليوم الخميس، منزلاَ مأهولا، في قرية وادي النعم بمنطقة النقب؛ بحجة البناء غير المرخص.

وقالت مصادر محلية: "إن المنزل الذي هدمته جرافات السلطات الصهيونية كان يأوي أطفالاً يتامى، وقد جرى تشريدهم إلى العراء، رغم أجواء الطقس الخماسينية، وهذا تصرف غير إنساني، وظالم".

وأعرب الأهالي عن تذمرهم الشديد من ممارسات سلطات الاحتلال، واستمرارها في سياستها الظالمة، المتمثلة بهدم البيوت، وتشريد المواطنين، وتجريف الأراضي، وسلبها، لإقامة مستوطنات على أنقاضها كما يحدث في قريتي العراقيب، وأم الحيران، وغيرها.

وتتواصل الفعاليات والنشاطات النضالية في خيم الاعتصام بالنقب، دفاعاً عن الأرض والمسكن، التي أقرتها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا.

وأشارت لجنة المتابعة إلى تلقي أكثر من 200 عائلة أوامر تدمير بيوتها والإخلاء الفوري لأراضيها، تمهيدا للاستيلاء عليها كليا، ودعت إلى أوسع مشاركة في سلسلة النشاطات التي طرحتها لجنة التوجيه العليا لعرب النقب، بالتنسيق مع لجنة المتابعة، ويضمن ذلك زيارة خيام الاعتصام القائمة في عدة بلدات في النقب، وخيمة الاعتصام المركزية، التي أقيمت في بئر السبع أول من أمس، الثلاثاء، والتي ستبقى حتى يوم الخميس الموافق 27.7.2017، لتنتهي بمظاهرة قطرية، في ظهر ذلك اليوم.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى، وتجمعات، بعضها مقام منذ مئات السنين، ولا تعترف المؤسسة الصهيونية بملكيتهم لأراضي تلك القرى، والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية، مثل: المياه، والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين إلى اليأس، والإحباط من أجل الاقتلاع، والتهجير.